القائمة الرئيسية

تصعيد في عين عيسى يوحي بقرب المعركة....خبير سوري لإضاءات: تركيا تحاول الضغط على كل الأطراف...وتسعى لتأزيم الحرب في سوريا

18-12-2020, 17:08
موقع اضاءات الاخباري

صعد الجيش التركي من وتيرة قصفه لمنطقة عين عيسى شمال شرق سوريا، تصعيد قرأ به البعض أنه ترويج لعملية عسكرية تركية جديدة، فيما أعلنت الفصائل الموالية لتركيا سيطرتها على بعض القرى على الطريق الواصل بين مدينتي تل أبيض وعين عيسى شمال محافظة الرقة، بعد ساعات من شن هجوم واسع بالقذائف الصاروخية والمدفعية.

لنبقى أمام عدد من التساؤلات لماذا تصعد تركيا ضد عين عيسى؟ وما هي أهدافها من وراء ذلك؟ وكيف سيكون الرد السوري و الروسي؟

الدكتور مهند الضاهر، المختص بعلم الاجتماع السياسي، وفي حديث خاص لموقع إضاءات الإخباري، قال إن منطقة عين عيسى تشكل رمزا سياسيا وإداريا وعسكريا لما يطلق عليها الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا، وبمثابة العاصمة الإدارية لها، بالتالي يستطيع التركي من هنا أن يتحكم بالكردي في تلك المنطقة إذا استطاع احتلالها"، كذلك تريد تركيا من خلال هذا التصعيد وضع يدها على الطريق الدولي (إم 4) الذي يربط بين حلب والقامشلي، وهو ما يعني سيطرة وهيمنة تركيا على كافة مناطق شمال سوريا وشرقها، بل وحتى شمال العراق، نظرا لما لهذا الطريق من أهمية تجارية وأمنية واقتصادية وجيوسياسية حيوية، وتقطيع أوصال مناطق الإدارة الذاتية، إذ أن عين تتوسط بين الرقة ومنبج وكوباني - عين العرب - شمالا وجنوبا، وبين القامشلي وحلب شرقا وغربا، وإذا ما نجحت تركيا في احتلال عين عيسى، فستشكل ضربة في قلب الإدارة الذاتية، ومحاصرة لمدينتي منبج وكوباني، ولن تتوانى عن احتلالهما لاحقا.

وأوضح الدكتور مهند الضاهر، " أن التركي يحاول قدر المستطاع السيطرة على هذه المنطقة وهذا قد يكون برضى أمريكي لبقاء المنطقة مشتعلة أكثر فأكثر وبالتالي الصراع الثلاثي الرؤوس السوري الكردي التركي هو مصلحة أمريكية للتأزيم أكثر في المنطقة وخاصة للضغط على الروسي ، وفي حال وصول التركي الى منطقة الــm4 ، ستكون تركيا نقضت الاتفاقات التي قامت بينها وبين موسكو في موضوع تسليم الطرق الدولية (m4-m5 ).".

وتابع الدكتور مهند، "التركي يعاني ما يعانيه في الداخل خاصة وان هناك عقوبات أمريكية وأوربية على خلفيات تصرفات اردوغان في شرق المتوسط، لذلك اعتقد ان التركي يريد البحث عن ورقة ضغط ضد جميع الأطراف، ولا ننسى أنه حاول دائما الضغط على الجميع، حاول الضغط على إيران من خلال تسويقه للنفط الإيراني، وحاول الضغط على الروسي من خلال تسويقه الغاز الروسي وعلى الأمريكي من خلال وجوده في سوريا وتأزيم الحرب أكثر وأكثر وضغط سابقا ولازال يضغط على أوربا بشأن اللاجئين بالتالي الموضوع هو عبارة عن ورقة ضغط لتأزيم الأمور في المنطقة بالتالي استدامة الحرب في سوريا تحسبا من عمل عسكري للدولة السورية يحرر بقية ادلب خاصة المناطق الصعبة منها بالتالي تعود الى سيطرة الدولة السورية بالتالي يكون التركي خارجاً".

وفيما إذا كانت المنطقة ستشهد عملا عسكريا وتحركات من الجيش السوري، قال الضاهر، "أعتقد أن تحرك الجيش  مرهون بالمستجدات والجميع يذكر أن عملية تحرير ادلب كانت قاب قوسين أو أدنى لكن تمت هناك بعض الاتفاقات بين الروسي والتركي،كذلك جاء أيضا وباء  كورونا وأوقف العمل العسكري بعد أن كان الجيش قد حرر بين 40الى 45 من المناطق من ادلب، لكن بشكل عام يبقى تحرك الجيش مرهونا بالمستجدات والتنسيق مع الحلفاء، ونحن ندرك أن الروسي له رؤية خاصة في حل الازمة بالتالي هي مسالة وقت.

 ولكن هل نشهد تحرك لقوات الجيش العربي السوري أكد الخبير السوري أن الجيش السوري لن يترك اي بقعة جغرافية في سوريا الا وسيحررها سواء اليوم او غدا ولكن المسألة هي مسألة وقت والتي تعتبر الاهم بالنسبة للقيادة السورية.

وختم بالقول "إن أمر المواجهة ليس بمصلحة أحد لا الجيش السوري ولا التركي، فالجيش السوري لديه أكثر من جبهة بالتالي لن يضيع وقته فيما يريده العدو من مواجهات وفتح جبهات أخرى ، لكن بشكل عام اظن ان المواجهة مستبعدة تماما".

شارك