القائمة الرئيسية

مصطلحات ومفاهيم بهدف التضليل\ جورج حدادين

19-12-2020, 23:01 جورج حدادين
موقع إضاءات الإخباري

كتب جورج حدادين

19/12/2020

 

"دولة المواطنة "

الدولة هي منظومة مؤسسات رسمية وشعبية لإدارة شؤون مجتمع ضمن حاضنة تسمى وطن، والناس الذين يعيشون في حدود هذا الوطن هم مواطنون، فالمواطنة تعود للوطن وليس للدولة، وعليه فأن مصطلح دولة المواطنة يهدف إلى أحلاله بديلاًعن مفهوم الدولة الوطنية،  أي دولة مواطن وليس دولة وطن، ومن هنا تظهر خطورة هذا المفهوم.

"الرأسمالية المتوحشة"

هل هناك بالمقابل رأسمالية آليفة أنسانية وديعة وحمل لكي يكون النقيض الرأسمالية المتوحشة، الرأسمالية بطبيعة بنيتها منظومة استغلال واضطهاد وظلم قلة قليلة  للأغلبية الغالبة من المجتمع، فيكون مصطلح الرأسمالية المتوحشة لغو ليس له معنى سوى تشويه الوعي الحقيقي بطبيعة المنظومة الرأسمالية التي تحمل لواء " أولوية ربح رأسالمال وثانوية قيمة البشر"

"اللبرالية الجديدة"

الليبرالية حركة سياسية ظهرت خلال مرحلة الانتقال من الاقطاع إلى الرأسمالية، في عصر التنوير، رفضت الليبرالية في ذلك الوقت مفاهيم شائعة : امتياز الوراثي للحكم، والملكية المطلقة، والحق الإلهي للملوك، ودين الدولة، وأعلنت الحق االطبيعي لكل إنسان، الحق الفردي في الحياة والحرية والتملك، وحرية السوق وحركة رأس المال ضمن مفهوم التنافس الحر، وعدمّ انتهاك هذه الحقوق وذلك بالاستناد إلى عقد اجتماعي بين الحاكم والمحكوم، عارض الليبراليون المُحافَظة التقليدية السائدة وسعوا لاستبدال الحكم الديكتاتوري المطلق بحكم  ديمقراطي تمثيلي تحت سقف الدستور والقانون.
أنتهت اللبرالية بالمفهوم الرأسمالي جراء تحول حدث في بنية  الرأسمالية ذاتها، حيث الانتقال من المنافسة الحرة إلى الاحتكار أو ما يعرف بالأمبريالية.
ومن هنا نجد مفهوم " اللبرالية الجديدة " بأنه لغو انتفت شروطه التاريخية والموضوعية.

"الناشط" السياسي، الاجتماعي، الحقوقي ...الخ

مخطط المركز الرأسمالي العالمي تفكيك الدول وتفتيت المجتمعات يستند إلى مشروع خبيث غير مرئي، تفكيك مشروع التحرر الوطني إلى مهمات مجزئة يشكل لكل مهمة مؤسسة منفصلة تحمل مهمة محددة منفصلة وبمعزل عن المهمات التكاملية الأخرى، وبناء عليه يتم اطلاق مفهوم الناشط بديلاً احلالياً لمفهوم المناضل الشمولي المناضل الذي يحمل مشروع تحرر وطني،  

 

" الدولة العميقة"

مصطلح افتراضي غير تاريخي وغير علمي، ليس له معنى لا مادي ولا معنوي، لم يحديد بتعريف محدد ولا حتى مجازي.

الدولة بالمعنى العام كيان جغرافي ديوغرافي( أرض وشعب)  ضمن حدود معينة ، تمارس صلاحيات ممنوحة لها من قبل المجتمع بناء على عقد اجتماعي، توافقات محددة متمثلة في دستور وقوانين وأنظمة، تطبق من خلال مؤسسات رسمية وشعبية، الدولة في الواقع العملي تمثل مصالح الطبقة السائدة، فأما دولة الكادحين والمنتجين وإما دولة البرجوازية، اما دولة تابعة بلا قرار سيادي أو دولة مستقلة صاحبة قرار سيادي، أما دولة ناهبة ريعية مستهلكة أو دولة منتجة عادلة، أما دولة سيادة القانون تضمن التطبيق على الجميع بالتساوي ,او دولة قانون الغاب وتفرض بالقوة مصالح فئة صغيرة على حساب مصالح الغالبية العظمى.

الدولة تمثل مصالح الطبقة السائدة سواء أكانت " عميقة " أم " ضحلة " حديثة أم قديمة، وبناء عليه فأن مصطلح الدولة العميقة لغو بلا معنى مادي ولا معنوي،

نهج الدولة هو الأساس ولا يضيف لغو صفة عميقة أي شئ.

نخب، بمعرفة أو بلا معرفة، تستخدم مصطلحات "حديثة " لتتقنع بالحداثة،

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك