القائمة الرئيسية

احتمالات التعاون العسكري بين العدو الصهيوني ودول التطبيع العربي

20-12-2020, 09:55 التعاون العسكري بين الدول العربية والعدو الصهيوني
موقع اضاءات الإخباري

كان واضحا أن مسار التطبيع الذي سلكته دول عربية  في علاقاتها مع كيان العدو الصهيوني سيتجاوز في أبعاده حدود الاعتراف والتمثيل الدبلوماسي إلى التنسيق الأمني والتعاون العسكري ، فيما يركز اعلام العدو على بحث أشكال ومستويات هذا التعاون ، حيث كتب أوري كوهن في صحيفة "جيروزاليم بوست" الصهيونية  مقالاً حول احتمالات وحظوظ التعاون العسكري مع الدول العربية المطبعة مؤخراً وترجمه موقع الميادين نت.

ونقل كوهن عن مسؤول أمني صهيوني  كبير قوله  إن "إسرائيل منفتحة على التعاون عسكرياً مع الدول العربية التي كانت حتى وقت قريب عدوّة رسمياً".

كما نقل كاتب المقال عن رئيس منظمة الدفاع الصاروخي للعدو  موشِه باتيل، قوله عندما سئل عن تبادل تكنولوجيا الصواريخ المحتملة بين كيان الاحتلال  وحلفائها الجدد في الخليج: "بالطبع، هناك الكثير من المزايا. يمكن مشاركة هذه المعلومات".

وجاءت تصريحات باتيل على خلفية التمرينات العسكرية الأخيرة الناجحة في القدس، والتي شهدت تجارب متعددة المستويات لكامل ترسانة الدفاع الصاروخي للعدو.

وأقرّ باتيل بأنه تم تقديم مبادرات من دول الخليج بشأن مسألة التعاون في مجال الدفاع الصاروخي، أشار إلى أن هذا الموضوع يجب أن تتم مراجعته والموافقة عليه من قبل حكومتي القدس وواشنطن وأنه لا ينبغي توقع تقدم ملموس في المستقبل القريب.

ولفت إلى أن الوصول إلى التكنولوجيا والابتكار ، بما في ذلك مجال الدفاع، هو أحد الاهتمامات الرئيسية لدول الخليج العربي ومحرك رئيسي لصفقات التطبيع هذا الصيف، بين "إسرائيل" والإمارات العربية المتحدة  وأضاف: "إذا تطورت الأمور في اتجاه إيجابي، فلا يوجد سبب... لعدم تمركز عناصر (عسكريين) أو بطاريات فعلية في الدول العربية".

لكن الخبراء يقولون إن مشاركة الأسرار والتقنيات العسكرية مع الدول التي كانت تعتبر حتى وقت قريب معادية لكيان الاحتلال وترفض الاعتراف بحقه في الوجود لا تخلو من مخاطر.

 

 

شارك