القائمة الرئيسية

واشنطن والكيان الإسرائيلي يصوتان ضد ميزانية الأمم المتحدة لعام 2021 وضد ديربان وإيران

01-01-2021, 07:44 التصويت على ميزانية الأمم المتحدة 2021
موقع إضاءات الإخباري

 

 

نيويورك

صوّتتت الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي ، فجر اليوم، الجمعة، ضد ميزانيّة الأمم المتحدة للعام المقبل، لتكونا  الوحيدتين الرافضتين لها.

 

وعبّرت السفيرة الأميركيّة لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، عن اعتراضها على أن تشتمل الميزانيّة على تمويلٍ لإحياء الذكرى العشرين لمؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة العنصريّة في عام 2001 في ديربان في جنوب أفريقيا.

ويدين مؤتمر ديربان إسرائيل، ويعتبرها دولة تمارس نظام الفصل العنصري ضد الفلسطينيين في أرضهم المحتلة منذ عام 1967.

وانسحبت الولايات المتحدة من ذلك المؤتمر تضامنًا مع إسرائيل، واحتجاجًا على ما اعتبرت أنّه موقف يُدين إسرائيل من جانب "دول ذات غالبيّة مسلمة".

وتعتبر هذه ضربة أخرى من إدارة الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، وقبل 3 أسابيع من تسليم السلطة إلى الرئيس المنتخب، جو بايدن.

ولم يلق تصويت الولايات المتحدة دعمًا دوليًا واسعًا. ففي ختام الجمعيّة العامّة للمنظّمة الدوليّة، كانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة مع إسرائيل اللتين صوّتتا ضدّ ميزانيّة الأمم المتحدة لعام 2021 والبالغة 3,231 مليارات دولار، بينما وافقت عليها 167 دولة.

 

وقالت كرافت في قاعة الجمعيّة العامّة إنّ الولايات المتّحدة، أكبر مموّل للأمم المتّحدة، "دعت إلى هذا التصويت من أجل التوضيح أنّنا نتمسّك بمبادئنا، وندافع عن الصّواب ولا نقبل أبدًا (التصويت) بالإجماع من أجل الإجماع" فحسب.

بدوره وصف مندوب الكيان الإسرائيلي  الدائم لدى الأمم المتحدة السفير جلعاد إردان، تصويت واشنطن ضد ميزانية الأمم المتحدة "بالخطوة النادرة".

 

وتابعت كرافت خلال الجمعيّة العامّة أنّه "بعد عشرين عامًا، لم يتبقّ شيء لتأييده، في إعلان ديربان"، معتبرة أنّ فيه "معاداةً للسامية وتحيّزًا ضدّ إسرائيل"....بحسب وصفها 

ووافقت الدول الأعضاء في شكل منفصل على قرار يدعم متابعة جهود مؤتمر ديربان.

وتمّ تمرير القرار بأغلبيّة 106 أصوات وامتناع 44 عن التصويت، ومعارضة 14 عضوًا بما في ذلك الولايات المتحدة وإسرائيل وكذلك قوى غربيّة مثل المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا.

كما اشتكت السفيرة الأميركيّة من أنّ بلادها لم تلقَ أيّ دعم من المنظّمة الدوليّة في أيلول/سبتمبر، عندما قرّرت الولايات المتحدة إعادة عقوبات الأمم المتحدة على إيران، على خلفيّة انتهاكات مزعومة من جانب طهران للاتّفاق النووي الذي تمّ التفاوض عليه في ظلّ إدارة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما.

واعترضت الولايات المتحدة بشكل خاص على التمويل المخصص لمتابعة توصيات مؤتمر ديربان المناهض للعنصرية الذي عقد عام 2001 في جنوب إفريقيا والذي انتقد الكيان الإسرائيلي بشدة. كما فشلت واشنطن في حشد الدعم لإعادة تشكيل فريق من الخبراء داخل الأمم المتحدة لمراقبة العقوبات المفروضة على إيران ، والتي تدعي الولايات المتحدة أنها أعيدت إلى مكانها على الرغم من خلاف الأمم المتحدة.

وقالت كرافت إنّ "الولايات المتحدة لا تحتاج إلى تصفيق لإثبات حسّها الأخلاقي".

وشدّدت السفيرة على أنّ الولايات المتحدة لن تُغيّر مساهمتها في ميزانيّة الأمم المتحدة، بما في ذلك 25 في المئة من نفقات حفظ السلام، وحوالي تسعة مليارات دولار سنويًا لدعم عمليّات الإغاثة الإنسانيّة.

ويُتوقّع أن يتبنّى بايدن نهجًا أكثر تعاونًا مع الأمم المتحدة، بما في ذلك وقف انسحاب الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية التي أنحى ترامب عليها باللائمة لعدم بذلها ما يكفي من الجهد لكبح كوفيد-19.

 

المصدر

وكالات

شارك