القائمة الرئيسية

للمرة الأولى في تاريخها سعر عملة "بتكوين" الافتراضية يتخطى عتبة 30 ألف دولار تعرفوا ما هي البتكوين

03-01-2021, 07:22 العملة الإفتراضية بتكوين
موقع إضاءات الإخباري

 

 

إقتصاد

سعر عملة "بتكوين" الافتراضية يتخطى عتبة 30 ألف دولار للمرة الأولى في تاريخها

 

 

تجاوزت قيمة عملة "بتكوين" الافتراضية عتبة 30 ألف دولار السبت، للمرة الأولى في تاريخها. فيما اعتبر محللو مصرف "جي بي مورغن" الأمريكي في الآونة الأخيرة أن "استخدام بتكوين من قبل المستثمرين التقليديين بدأ لتوه" وقارنوا هذه العملة المشفرة، التي تتسم باللامركزية، بالذهب.

 

هذا وقد ذكرت مواقع إقتصادية عالمية أن  سعر عملة "بتكوين'' الافتراضية تخطى  عتبة 30 ألف دولار أمريكي السبت للمرة الأولى منذ بدأ تداولها فيما بدأت صناديق استثمار بالاهتمام بشكل متزايد بهذه العملة المشفرة.


وقرابة الساعة 13,00 ت غ، بلغت قيمة بتكوين 31,502,77 دولارا، بحسب بيانات وكالة بلومبرغ.
 وكانت قيمة هذه العملة الافتراضية قد تخطت عتبة 20 ألف دولار للمرة الأولى في 16 كانون الأول/ديسمبر، وشارفت الـ30 ألفا في الأيام الأخيرة.

 

 ورأى المحلل المستقل المقيم في ألمانيا تيمو امدن، مدير "امدن ريسرش"، أنّ "الرغبة في المخاطرة" في شراء هذه العملة المشفرة "لا تزال ثابتة". ورجّح "في ضوء دينامية الأسعار تسجيل مزيد من المستويات غير المسبوقة".

 

وبدأت هذه الطفرة نهاية تشرين الأول/أكتوبر بإطلاق شركة المدفوعات الإلكترونية العملاقة "بايبال" خدمة شراء وبيع ودفع بالعملات المشفرة.


إضافة إلى هذه الخدمة المخصصة للأفراد، فإن صناديق استثمار تهتم بشكل متزايد بهذا الأصل الذي يتصف بتحركات أسعار مفاجئة، وذلك رغم الحذر الذي ساد مدة طويلة.


وقال تيمو إندن إن "العديد من المستثمرين في القطاع الخاص لا يملكون الجرأة بعد على الاقتراب، ويفضلون المراقبة".

 

رغم ذلك، كان محللو مصرف "جي بي مورغن" الأميركي قد رأوا في الآونة الأخيرة أن "استخدام بتكوين من قبل المستثمرين التقليديين بدأ لتوه"، وقارنوا هذه العملة الرقمية التي تتسم باللامركزية، بالذهب.


كما أن محللين في مصارف ذائعة الصيت في السوق الأمريكية على غرار "سيتي" شرعوا أخيرا في متابعة تقلبات قيمة هذه العملة المشفرة.


ويرى كثر من المؤمنين بقيمة بهذه العملة، أنها تستمد أهميتها من كونها تفتقر إلى مركز يقرر بشأنها، فهي انبثقت من شبكة أطلقها أشخاص مجهولون عام 2008 وظلت غير تابعة لأي مؤسسة مالية. وشهدت قيمة بتكوين تقلبات واسعة النطاق.

 

الجدير بالذكر أن بيتكوين (بالإنجليزية: Bitcoin)‏ هي عملة معماة ونظام دفع عالمي يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى مثل الدولار أو اليورو، لكن مع عدة فوارق أساسية، من أبرزها أن هذه العملة هي عملة إلكترونية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها.

وهي أول عملة رقمية لامركزية - فهي نظام يعمل دون مستودع مركزي أو مدير واحد، أي أنها تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها. وتتم المعاملات بشبكة الند للند بين المستخدمين مباشرة دون وسيط من خلال استخدام التشفير. يتم التحقق من هذه المعاملات عن طريق عُقد الشبكة وتسجيلها في دفتر حسابات موزع [الإنجليزية] عام يسمى سلسلة الكتل.

اخترع البيتكوين شخص غير معروف أو مجموعة من الناس عرف باسم ساتوشي ناكاموتو وأُصدِر كبرنامج مفتوح المصدر في عام 2009.

يتم إنشاء البيتكوين كمكافأة لعملية تعرف باسم التعدين .

 ويمكن استبدالها بعملات ومنتجات وخدمات أخرى.

واعتبارا من فبراير 2015، فقد اعتمد أكثر من 100,000 تاجر وبائع البيتكوين كعملة للدفع. وتشير تقديرات البحوث التي تنتجها جامعة كامبريدج إلى أنه في عام 2017، هناك ما بين 2.9 إلى 5.8 مليون مستخدم يستعمل محفظة لعملة رقمية، ومعظمهم يستخدمون البيتكوين.

هذا وقد طرح شخص أطلق على نفسه الاسم الرمزي ساتوشي ناكاموتو فكرة بيتكوين للمرة الأولى في ورقة بحثية في عام 2008، ووصفها بأنها نظام نقدي إلكتروني يعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند (بالإنجليزية: Peer-to-Peer)‏ ، وهو مصطلح تقني يعني التعامل المباشر بين مستخدم وآخر دون وجود وسيط (كالتورنت).

يقول القائمون على بيتكوين إن الهدف من هذه العملة التي طرحت للتداول للمرة الأولى سنة 2009  هو تغيير الاقتصاد العالمي بنفس الطريقة التي غيرت بها الويب أساليب النشر. وفي عام 2016 أعلن رجل الأعمال الأسترالي كريغ رايت أنه هو ساتوشي ناكاموتو مقدما دليلا تقنيا على ذلك ولكن تم كشف زيف أدلّته بسهولة.

 

هذا و تعد ألمانيا الدولة الوحيدة التي اعترفت رسميا بعملة بيتكوين بأنها نوع من النقود الإلكترونية، وبهذا اعتبرت الحكومة الألمانية أنها تستطيع فرض الضريبة على الأرباح التي تحققها الشركات التي تتعامل بـ"بيتكوين"، في حين تبقى المعاملات المالية الفردية معفية من الضرائب.

 

وكان قاضٍ فدرالي في الولايات المتحدة قد حكم مؤخرا بأن بيتكوين هي عملة ونوع من أنواع النقد، ويمكن أن تخضع للتنظيم الحكومي، لكن الولايات المتحدة لم تعترف بالعملة رسميا بعد.

 

ويرى البعض أن الاعتراف الرسمي يحمل جانبا إيجابيا، وهو إعطاء العملة المزيد من الشرعية، في حين يرى آخرون أن هذا قد يفتح الباب إلى مزيد من تنظيم العملة وربطها بالحكومات، وهذا يتعارض مع إحدى ميزات بيتكوين كعملة غير خاضعة لأي جهة.

 

المصدر

وكالات

شارك