القائمة الرئيسية

أول شحنة عسل ونبيذ وزيت زيتون من منتجات المستوطنات الإسرائيلية تتجه إلى الإمارات

10-01-2021, 10:36 أول شحنة من المستوطنات الإسرائيلية تتجه إلى الإمارات
موقع إضاءات الإخباري

 

أول شحنة عسل ونبيذ وزيت زيتون من منتجات المستوطنات الإسرائيلية تتجه إلى الإمارات

 

فلسطين المحتلة 

انطلقت أول شحنة من منتجات المستوطنات المقامة على أراضي المواطنين في الضفة الغربية، والتي تشمل زيت الزيتون والعسل والنبيذ، إلى الإمارات.

هذا وقد كنا في موقع إضاءات وفي وقت سابق ، نشرنا تقرير مُفصل بهذا الشأن ، تحت عنوان ( 40 عضوأً بالبرلمان الأوروبي لمنع دخول بضائع المستوطنات الغير شرعية وبالمقابل الإمارات تسمح وتعقد الصفقات)

وللإطلاع عليه يرجى الضغط هنا :

40 عضوأً بالبرلمان الأوروبي لمنع دخول بضائع المستوطنات الغير شرعية وبالمقابل الإمارات تسمح وتعقد الصفقات

 

 

وبحسب القناة العبرية السابعة، فإن الشحنة الأولى تم إرسالها إلى الإمارات من قبل مصنع نبيذ طرة الاستيطاني في مستوطنة "بساغوت" المقامة على أراضي المواطنين قرب رام الله، والذي يعمل في مجالات الزيت والزيتون والعسل والنبيذ.

 

هذا ويتم استيراد النبيذ من مستوطنة "إيتمار" التي أقيمت على أراضٍ مُغتصبة من قرى عوارتا، وبيت فوريك وعقربة، الفلسطينية شمالي الضفة الغربية، وتتخذ شركة "نبيذ أرنون" من المستوطنة مقرا لها أما زيت الزيتون من مستوطنة "براخا" المقامة على أراضي قرى بورين وكفر قليل شمالي القدس المحتلة 

وأما العسل، من مستوطنة "حرميش" التي استولت على مئات الدونمات من قرية قفين الفلسطينية في محافظة طولكرم وأقيمت المستوطنة في العام 1984. وتتخذ شركة "برادايس" من مستوطنة "حرميش" مقرا لها. أما الطحينة فسيصدّرها جبل "جرزيم" الذي يسكنه السامريون، للإمارات.

 

وأشارت إلى أن عملية تسويق النبيذ بدأت مبكرًا لرجال أعمال وآخرين من دول أجنبية مقيمين في دبي.

وشارك في عملية تغليف صناديق الشحنة رئيس مجلس مستوطنات الضفة يوسي دغان، الذي بادر مؤخرًا بتوقيع اتفاقيات تصدير منتجات المستوطنات إلى الإمارات.

 

ولم تُنشر قيمة الاتفاقيات التجارية وكمية الأرباح التي ستُدرّ للمستوطنات من وراء هذه الصفقات، لكن ما نعرفه أن داغان قال في منشور آخر على حسابه في "فيسبوك" إن "الأرباح ستسهم في زيادة أعداد المستوطنين وتوسيع المستوطنات".

 

ووصف دغان ما جرى بأنه "يوم تاريخي" للمستوطنات، معربًا عن أمله "في نقل منتجات مماثلة لدول عربية أخرى قريبًا".

ودعا إلى زيادة البناء الاستيطاني والدفع باتجاه استيطان مليون إسرائيلي في تلك المستوطنات لإبقائها كقوة اقتصادية

 

الجدير بالذكر ان  مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قد دعا الشركات العالمية إلى عدم التعاون مع منظومة المستوطنات بعد وضع قائمة بأسماء 112 شركة عالمية على "القائمة السوداء" لتعاملها مع منظومة المستوطنات. حيث تؤكد قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، على أن المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة هي غير شرعية وغير قانونية، وترقى لجريمة حرب.

 

وكان الاتحاد الأوروبي، الذي يرفض الاستيطان، قد قرر في العام 2015، وسم منتجات المستوطنات، بهدف تمييزها للمستهلكين، وهو ما أثار غضب إسرائيل.

 

شارك