القائمة الرئيسية

إف بي آي تحذر من اندلاع عنف مسلح في عموم الولايات الأميركية وترامب يسعى للعفو عن نفسه

11-01-2021, 23:37 دونالد ترامب- الرئيس الأمريكي المهزوم
موقع إضاءات الإخباري

نقلت شبكة "إيه بي سي نيوز" عن نشرة المكتب، اليوم الاثنين، أنه "اعتبارا من 10 يناير، يتم التخطيط للاحتجاجات المسلحة في جميع مباني الكابيتول الخمسين للولايات من 16 يناير حتى 20 يناير على الأقل، وفي مبنى الكابيتول الأمريكي (في العاصمة) من 17 يناير حتى 20 يناير".

 

 حذر موقع "تويتر" من أنه رأى خططا للاحتجاجات المسلحة المستقبلية المتداولة داخل وخارج منصته، بما في ذلك الهجوم الثاني على مبنى الكابيتول الأمريكي ومباني الكابيتول التابعة للولايات في 17 يناير.

حيث اقتحمت مجموعة كبيرة من أنصار الرئيس دونالد ترامب، يوم الأربعاء الماضي، مبنى الكابيتول في محاولة لمنع المشرعين من المصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية.

حيث اشتبك أنصار ترامب - وبعضهم كان مسلحا بأنابيب معدنية ومواد كيميائية وأسلحة أخرى - مع الشرطة وألحقوا أضرارا بالممتلكات قبل الاستيلاء على القاعة المستديرة ومنصة التنصيب.

ويعتبر هذا الحدث أهم خرق لمبنى الكابيتول الأمريكي منذ أن أضرم البريطانيون النار فيه عام 1814,  بعد الاضطرابات، تم حظر ترامب على جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي الرئيسية.

اتخذ الديمقراطيون في الكونغرس، اليوم الاثنين، الخطوات الأولى لمحاولة عزل ترامب من منصبه على الفور. من المتوقع أن يمرر مجلس النواب قرارا هذا الأسبوع يحث نائب الرئيس مايك بنس على استدعاء التعديل الخامس والعشرين لإزاحة ترامب من السلطة.

في السياق, حذر مستشار البيت الأبيض، بات سيبولوني، والمدعي العام الأمريكي السابق، بيل بار، الرئيس دونالد ترامب من أنه لا يجب أن يعفو عن نفسه, وقالت مصادر مطلعة على الأمر لشبكة "سي إن إن"، إن بار نقل هذا الموقف إلى ترامب قبل استقالته الشهر الماضي. كما قال أحد المصادر: "لقد أثار الوضع في واشنطن قضايا داخل البيت الأبيض حتى فيما يتعلق بالعفو".

يكاد المريب أن يقول خذوني

 هذا ومن المتوقع إصدار عفو إضافي من البيت الأبيض قبل مغادرة ترامب لمنصبه الأسبوع المقبل، حيث من المقرر تنصيب الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن في العشرين من الشهر الجاري.

أثار ترامب في الأسابيع الأخيرة فكرة العفو عن نفسه، وكذلك أفراد عائلته، وتحديدا بعد تعرضه لانتقادات شديدة عقب دعوة أنصاره للتظاهر حول الكونغرس، الأربعاء الماضي، الأمر الذي تطور إلى اشتباكات مع الشرطة وانتهى باقتحام المقر التشريعي وتسبب في سقوط قتلى وجرحى واعتقال العشرات.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، قال المدعي العام الأمريكي لمنطقة كولومبيا للإذاعة الوطنية العامة "إن بي آر"، إن كبار المدعين العامين سيتبعون كل مسار تحقيق ممكن لتحديد أدوار الأشخاص في الهجوم، حتى لو تضمن ذلك التحقيق مع المسؤولين الحكوميين.

يفكر مسؤولو البيت الأبيض أيضا في كيفية تأثير التحقيق الفيدرالي على قرارات العفو الأخرى التي ناقشها ترامب، والتي شملت محاميه الشخصي رودي غولياني الذي دعا إلى "المحاكمة عن طريق القتال" في حشد الأربعاء قبل اقتحام مبنى الكابيتول.

شارك