القائمة الرئيسية

شعر عاطف او بكر.. [لروحِ  أولى  شهيداتِ  انتفاضة ١٩٨٧م سهيله الكعبي أمُّ أسْعَدْ ،،مخيّم   بلاطه]

12-01-2021, 05:55 الكاتب والشاعر عاطف أبو بكر
موقع اضاءات الاخباري


------------------------------
حينَ   قامَتْ  في  القطاعِ   الإنتفاضهْ
هبَّتِ   النيرانُ    فوْراً   في  بلاطَهْ
قالَ  كلُّ  الناسِ للحقِّ  صِراطَهْ
دربُهُ يحتاجُ  صحْبي  بِبَساطَهْ  
ليسَ  وهماً، بل  دماءً،تضحياتٍ
وأضافوا إنَّ للوهمِ   معَ   الخصمِ  ارتباطَهْ
ولهُ أيضاً كما الأعداءُ  للجَلْدِ وللقمْعِ سِياطه
كلُّ  تنْظيرٍ  عنِ   العنفِ   بديلاً
أثْبتَ   الوقتُ   انحطاطَهْ
فانْبذوا   تلكَ   العَباطَهْ
فَبلا   بذلٍ   فلنَ  نحصدَ  نصراً وحقوقاً
ولا  حتَّى  منَ  الكرْمِ   خِياراً أوْ بطاطَهْ
 كانَ ذاكَ  اليومُ   للرجْمِ  الصدارهْ   
أبدعَ   الناسُ   على   الجنْدِ،بإلقاءِ  الحجارهْ
فرأيْنا،أمَّ   أسْعَدْ 
تملأُ الحرجَ   وَتُعْطيها  الرماةَ   الثائرينْ
وإذا  فرغَ  الحرجُ   على  الفوْرِ  بأحجارٍ  تجَدَّدْ
فرماها   الجندُ  بالنارِ   فأردوها   شهيدهْ
كانتِ  الأولى  منَ  النسوةِ   في  ذاكَ  الحراكْ
مَنْ  دمّها   الميدانَ   عمَّدْ
وَاسْمها  التاريخُ   خلَّدْ
سقَطَتْ وهيَ تُقاتِلْ ،وَالمخيَّمْ
فعْلها ما زالَ  يشْهَدْ
أوَّلَ النسوةِ  نالتْ  للشهادهْ
في   انْتفاضاتِ    بلادي
بعْدَها   كُثْرٌ  منَ  النسوةِ 
دمَّهُنَّ الدربُ    عبَّدْ
واسمها  كانَ    سُهِيلهْ
مثل    أقمارٍ     جميلهْ
أطلقوا   النارَ    عليْها
دمّها   حنَّى   الجديلَهْ
وَاْمُّ     أسْعَدْ      بالإرادَهْ
فتحَتْ    بابَ    الشهادهْ
بالدَّمِ  النازفِ   خطَّتْ
ليْتَ  أطفالَ   الحجارهْ
للجماهيرِ      القيادَهْ
ليسَ   مِنْ   حقٍّ  سيأتي
وانتصارٍ   أو   سيادَهْ
دونَ بذلٍ  وقتالٍ فالتصدِّي  
للأعادي   كالعِبادَهْ
مِثْلها  في  الدربِ   مَعْلَمْ
فسهيْلَهْ،تستحقُّ  الآنَ أنْ  نَبْني  لها  
نَصْباً  على  بابِ  المُخَيَّمْ
فهْيَ مِنْ  كلِّ  شهيداتِ  بلادي
في   حِراكِ   الناسِ   أقدَمْ
فلماذا  بقليلٍ  لم   تِكَرَّمْ؟
أمْ  أنَّهُ  التكريمُ  مقصورٌ  على  زوْجاتِهمْ
أبنائهمْ  حتَّى  لمَنْ   كانَ  لهمْ،أبناءَ
خالٍ   ثمَّ  عَمّْ
فأروني  بيْنهْنّْ،مَنْ  عتَّبَتْ  أقدامها  بابَ
المخيَّمْ  ذاتَ   يوْمْ
وإذا  ما   متْنَّ   في  حادثِ  سيْرٍ ،فلهنّْ
ألفَ  تكريمٍ  يَتِمّْ
وَلِمَنْ   في  ساحةِ  الميْدانِ  قد  نِلْنَ  الشهادهْ
فلهنَّ  الموْتُ  محْضُ   نسيانٍ   وللأبناءِ   يُتْمّْ
وأنا   لو  قِيلَ  لي  أنَّ   أُصْدِرَ   حكْمْ   
ضدَّ  مَنْ يجْحَدُ حقَّ  الماجداتْ 
لَجِهاراً   قلتُ   يٌعْدَمْ
وَمِنَ   التكريمِ   يُحْرَمْ
واْمُّ   أسْعَدْ
بذْلها  فاقَ  لمَنْ  سُمِّيَ  بالطائيِّ  حاتمْ
لم  تقدِّمْ  مثلهُ   للضيْفِ  خيْلاً
بلْ  قدَّمَتْ   سيقانَ   نمْرٍ   بَعْلها
وَاْبْنها  الأصغرُ   حاتمْ
مثْلها  دمَّهُ   للأرضِ  قدَّمْ
بعدها  نالَ الشهادةَ  في المخيَّمْ
وكذا   كالأمِّ   حاتمْ، لم  يكرَّمْ
فإذا  العدلٌ  انْتَفى   في   الديارِ   الفانيَهْ 
فبدارٍ   للبقاءْ،،ليسَ  عندَ  اللهِ  ظُلْمْ
وختاماً كسهيْلهْ،ودلالٍ   ووفاءٍ   ورزانٍ   
وهديلٍ  ثمَّ  لينا   وحياةْ
في  بلادي  ثَمَّ  كُثْرٌ   ماجداتْ
لبلادي   قد  صنعْنَ  المعجزاتْ
نسألُ اللهَ  لهنَّ  وفي  كلِّ  صلاةْ
في  ديارِ الخُلْدِ  أعلى الدرَجاتْ
فإذا  ما  شحَّ  في  الدنيا  لبعضٍ  
منْ   رموزِ  التضحيَّاتْ
ذلكَ  التكريمُ،فعنْدَ   اللهِ   في
الفردَوْسِ  هنَّ  الخالداتْ
-------------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
٢٠٢١/١/٤م
ملاحظة:الشهيدة بالأصل من قرية
السوالمه على نهر  العوجا قضاء يافا
-------------------------------------
[العميد الليث:كريم يونس]
الأسير منذ١٩٨٣/١/٦م حتَّى الآنْ
---------------------------
كالليْثِ  يَرْبِضُ  في العرِينْ
لا  تسألوني  مَنْ  يكونْ؟
فهْوَ   الغنيُّ  عنِ  التَحَزُّرِ وَالظُنونْ
مِنْ  ثُلْثِ  قَرْنٍ  رازِحٌ  في سِجْنِهِ
لم يبْقَ  سِجْنٌ  عاتِباً  لم  يستَضيفكَ   
صاحبي بيْنَ  السُجونْ
فيها تنقّلَ  كلُّها، لكنَّهُ  لعَدُوِّهِ  
ما  لَانَ   يوْماً   أو بيوْمٍ لن   يَلينْ
فكريمُ  يونسَ صخرةٌ لِعدُوِّها  لن  تَسْتَكينْ
سيظَلُّ  صلْباً  صامداً لو  يحْبسوهُ  ولوْ قُرونْ
مَنْ  رامَ  دَرْساً أو دُروساً بالصمودِ  لِيَقْرأَ  السِيَرَ
العَصِيّةَ  للأسيرِ،فَرَغْمَ أنَّ  القَيْدَ  باقٍ  في  
يَدَيْهِ  كأنّهُ  طيْرٌ  يُغَرِّدُ فوْقَ  هاتيكَ  الغُصونْ
للهِ  دَرُّكَ  يا  كريمُ،تُخِيفُهمْ حتّى  وَأنتَ  مُقَٰيدٌ،عجباً
فكَيْفَ أولاكَ جَيْشُ العُرْبِ  في كلِّ  المواقعِ  يَهْزِمونْ
جيْشٌ  جُيوشٌ  قد  أُعِدَّتْ  ليسَ   للوطنِ   المُفدّى كي  تَصونْ
ولذاكَ  هبَّ  صِغارُنا  لِيُقاتِلونْ
بالأمْسِ   كانوا  بالحجارْةِ كالعرائسِ  يلْعبونْ
واليَوْمَ  في  ساحِ   المعارِكِ  يُبْدِعونَ  ويُبدعونْ
رغْمَ  الوِلادْةِ  تحتَ حُكْمِ  الغاصِبينْ
لم  ينْسَ  يوْماً  أنَّهمْ منْ  ألْفِ  قُطْرٍ  قادِمونْ
لم ينْسَ  أنَّ  العابرينَ  غُزاةُ  أرضِ  المسلمينْ
رضِعَ  الفتى  تاريخهُ منْ  أمٍّهِ   أمِّ   البَنينْ
كتبَتْ  بحبْرِ  حليبِها إنِّي  سأَبْرأُ  مِنْ وَليدي لو يخونْ
فالسجنُ  أهْوَنُ  والمَنونْ
شبَّ  الفتى  ووَصِيّةُ الأمِّ  الحبيبةِ  لا تُغادِرُ
سَمْعهُ  ،وتَطِنُّ  فيها  كلَّ  حِينْ
فَتُرجِّعُ  اللحْن  الحَزينْ
فيقولُ  إنّا  في  ثَرانا صامدونْ
إنّا  كزيتونِ  الجليلِ  وصخْرها
بِتُرابِ  عارَةَ  راسخونْ
كان  الفتى أنّى  يُديرُ  عيونهُ ،يَلقى  العدُوَّ  أمامهُ
فيَثورُ  في   النفْسِ  الأنينْ   
وَيزيدُ  للماضي  الحنينْ
هذي  بلادٌ لم  يكُنْ شِبْرٌ  بها  يَستوطنونْ
هذي  بلادٌ  سُيِّجَتْ  بالنارِ  والبارودِ  ثمَّ  الياسَمينْ
هذي بلادٌ  في  ثَراها  مِسْكُ آلافِ   الكُماةِ  الخالِدينْ
هذ  بلادُ  أمَّ  فيها  الأنْبياءَ،رسولنا  الهادي  الأمينْ
بوَّابةً  كانتْ   لِمعْراجِ  النبيِّ محمّدٌ  خيْرُ  الأنامِ  وخيرُ
خيْرِ  المُرْسَلينْ
هذي  بلادي  إنْ  يقولوا أنتَ ،يا هذا  الفتى  مِنْ أينَ  جِئْتْ 
أرُدُّ  مرفوعَ  الجبينْ؟
والآنَ  صاروا كالجرادِ يُدَمِّرونَ   وَيَزْحفونْ
عاثوا  خَراباً  بالديارِ  يُهَوِّدونَ   وكلُّ  تاريخٍ
بها  بالضادِ  ينْطِقُ يعْدِمونْ
كم حاولوا تزويرهُ  أو بالمعاوِلِ  يهْدِمونْ؟
تاريخهمْ قتْلٌ مُبينْ
والعُرْبُ سكرى نائمونْ
يا وَيْحهُمْ  يتآمرونَ  يُطبِّعونْ
يا أيُّها المُستعربونْ
كوفيَّةٌ  تُخْفي  الوجوهَ وخلفها  ذِئبٌ  لعينْ
أنتمْ أشَدُّ  خُطورةً،أنتمْ  قنابلُ وُقِّتَتْ  
في  قلبنا  لُغْمٌ  دَفينْ
أنتمْ  جواسيسٌ  تُسهِّلُ  للعِدى  هَدْمَ  العَرينْ
أنتمْ  بكلِّ  دُروبنا  مثل  الكَمينْ
وشعارنا  ما زالَ  إمَّا  أنْ  يكونوا أو نكونْ
لا  حلَّ   يأتي   في  أيادي  الواهمينْ
بل  أنْ  نكونَ  وَأنْ  نكونْ
كَبِرَ  الفتى  والغُلُّويَكْبُرُ  في الجوانِحِ  والحشايا
منْ  سِنينْ وَانْشَدَّ  فَوْراً  للرصاصِ وللرفاقِ الثائرينْ
سمِعَ  العميدُ  نِداءهمْ  ورصاصَهمْ  ،وَقْعَ  الخُطى إذْ  يَعْبُرونْ
فَانْحازَ  غَضَّاً  للأُباةِ  هناكَ في  بلَدي  جِنينْ
فرَماهمِ  بالنارِ  بِاسْمِ القهرِ  والتشريدِ  باسمِ المُبْعَدينَ  اللاجئينَ  
وَمشى  إلى  سجْنِ  الرجالِ مُفاخِراً  كالطَوْدِ  مرفوعَ  الجبينْ
يا  أيُّها  النَسْرُ  العميدُ  لكلِّ أسرانا  هناكَ   الصابرينَ
قلبي  معاكمْ  ،أنتمُ   الخطُّ الصوابُ  على  الدَوامِ،فمرةً  
قاتلتُموهُمْ  بالرصاصِ  وَبَعْدها  بالجوعِ  بالأمعاءِ  خاويَةً   
أُلاكُمْ   تَهْزمون
وقساوَةَ السجّانِ  أيضاً تقْهرونْ
ما  زِلتمُ  في  ساحةِ الميْدانِ  أيضاً صامدينْ
فالسجنُ  صارَ بِفَضْلكُمَ ،ساحاتِ أخرى  للصراعِ
معَ  الطُغاةِ  المجْرمينْ
والسجنُ  صارَ  مَدارساً ،منها  تخَرّجَ  مَنْ  يُواصِلُ
مَنْ  يُنَظِّرُ فهوَ أدرى بالعدوِّ   ،وْمَن يقودُ ومَنْ يَصُدُّ الواهِمينْ
منْ  جوعهِمْ  يتَضَوَّرونْ
لكنّهمْ  لعدوِّهمْ  لا  يُذْعِنونْ
وَإشارةً  للنصرِ  دوْماً يَرْفعونْ
فتُطِلُّ  حِطِّينُ  العظيمةُ  في  المآقي،والكرامةُ والشُقَيْفُ  فيهْتفونْ
خسيءَ  الذينَ  يُتاجِرونْ
لنَ   يُرْجِعَ  الأرضَ  السليبةَ  واهِمونْ
غيْرَ السيوفِ  القاطِعاتِ  فَلا مجالَ
لِيُقْتلونَ  ليُهْزَمونَ  لِيَرْحَلونْ
لبَّيْكَ  يا  وَطناً فِداكَ  النَفْسُ والمالُ  البَنونْ
فَإلَيْكَ  إنّا  كالعصافيرِ  الشريدةِ للعُشوشِ  لَعائدونْ
أنتمْ   شُموسُ  بلادنا، عَبَقُ الرصاصِ،وَصِيّةُ  الشهداءِ والجرحى،وسكَّانُ القلوبِ  
جميعها قَبْلَ  المَسامِعِ  والعُيونْ
فلْتصمدوا،بمشيئةِ الرحمنِ،عَزْمَ صِغارِنا العُظماءِ  والثوَّارِ قيْدَ  
السجْنِ  والقضْبانِ  قَطْعاً تَكْسرونَ  وَتكْسرونْ
وَيَظَلُّ  جَوْهَرُ  حَقِّنا وَصراعنا،مِنْ دونِ وَهْمٍ، أيّ مَسْخٍ للصراعِ بأرْضنا 
إمَّا  يكونوا  أو  نكونْ...
-----------------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرخ
مهداةٌ:لأسرانا منَ  الجنسيْنْ،ولعميدهم  الليث  كريم  
يونس..والذي تم  اسره بتاريخ ١٩٨٣/١/٦م وحتى الان
-----------------------------------------------------
                  [قضاء  يافا]
قرىً  مدمّرةً  لن  تسقطَ  منَ  الذاكرة
                             
        

ما  عادَتْ   يافا  للبحرِ   عَروساً   مُنذُ   سنينْ

في  يافا   البحرُ   كما  الميناءُ  حزينْ

بطَشَ  بيافا  وَقُراها  المحْتَلُّونْ

كانتْ  قلْباً   للمُتوسِّطِ  ،كالوردةِ   بينَ   مدائنهِ
فأعادوها   للخلْفِ   قُرونْْ

كان  الليمونُ   بلَيْلكِ   يافا   كَنُجومٍ   في  الليْلِ تُضيءُ،
ولكنْ  منذُ  الهجرةِ  يبْكي  ،ما  زالَ   اللّيْمونْ

يافا  كانتْ   للثوّارِ   حُصونْ

كانتْ   دوْماً   للأبطالِ   عرينْ

كلُّ   طُغاةِ   التاريخِ غزوها،لكنْ   قهَرَتْهمْ  ،وكثيرٌ  منهمْ 
في  تُرْبَتها  مدْفونْ

آهٍ   لو   تنْطِقُ   يافا ،كم   منْ   ملْحَمَةٍ   صنَعَتْ   ستَرونْ؟

في  يوْمٍ  ما  حاصرَها  جُنْدُ الإفْرنْجِ،شهوراً   لم  تستسلْمْ
وأخيراً   بعدَ   فراغِ   ذخيرةِ   فرسانِ   البلدةِ   والتموينْ

خرجَ  كُماةُ  البلدةِ  خلْفَ  الأسوارِ ، وقاتلَ   كلُّ   منهمْ   حتّى
رحَلوا  مُجْتَمعينْ

لكنْ كم كان  ذهولُ الأعداءِ،فقد  وجدوا   فيها  كلَّ   الباقينْ؟

قد  قتلوا أنْفسهمْ،كي  لا  يأخُذهمْ   جنْدُ   الأعداءِ ،كمثلِ
عبيدٍ   مأسورينْ

لسْتُ   أرى   الأمرَ  هنا،هل  كان  حراماً  أم  كان  حَلالاً
منْ  مِنْظارِ  الدينْ؟

لكِنِّي   أنْظرُ  للأمرِ  منَ   الناحيةِ  الأخرى،كم  كانوا
أهْلَ  ثباتٍ   وكِراماً   يأبونَ   الذِلّةَ   جَبّارينْ؟

وكذاكَ   الأهلُ   جميعاً  بفلسطينْ

ليسَ   فلسطينيٌّ   أبداً  منْ   قالَ   إذا  حمِيَ  وَطيسُ
الحربِ  لقائدهِ،إذْهبَ   أنتَ   فقاتلهمْ   معَ   ربِّكَ  فأنا
لسْتُ   بمَجْنونْ 

فحقيقاً  أشرفنا مَنْ  للحربِ   يخوضونْ

أو  عنْ  أطْهرِ  أرضِ  بارَكها  الرحمنُ   يذودونْ

وجهاراً   وبأعلى  الأصواتِ   يقولونْ

سنُقاتلُ  حتّى  نحنُ   نكونْ  ،أو   ذاكَ   المحتلُّ   يكونْ

لكنْ  ما  زالَ أهاليها  والبحرُ  وشوارعها  والبيّاراتُ  بضادٍ
واضحةٍ   يَحْكونْ

وَأغانينا  ما  زالَ  الأهلُ   يغَنُّونْ

وإذا  دارَ الأعداءُ  لهمْ   ظَهْراً   يبْكونْ

لكنَّ   الوعدَ  سيأتي،والنصرَ  كشمسٍ  في  عِزِّ   الظُهْرِ  تَرونْ  

وقُرى  يافا  وبنَفْسِ  الأسماءِ  ستَبْنونْ

وقرىً  أخرى  وبأسماءِ  الشهداءِ  تُضِيفونْ

فالتاريخُ  إذا  لم  يُمْهَرْ بدماءٍ،تاريخٌ  مشكوكٌ  فيهِ  وملعونْ

معَ  كلّ  شهيدٍ  يسْقُطُ  مِنّا ،نتَقدّمُ   خُطواتٍ   نحوَ   النصرِ
على  صُهْيونْ
-----------------------------------------
قرى  قضاء يافا المدمّرة(٢٣)قرية:-
الحرمُ،والسوالمةُ،ودِيارُ  العدسِ،وإجْليلُ(الشماليةُ  والقِبليةُ)
والمُوَيْلحُ،والشيخُ مؤنسٍ،والمُرُّ،والحماسينُ(الشرقيةُ  والغربيةُ)
وحرشةُ،وكفرُعانةَ ،وفجّةُ،والمسعوديةُ،وسَلَمةُ،ورنْتبيةُ،والخيريةُ،
والعبّاسيةُ،وساقيةُ،وبيْتُ دجنٍ،والسافريةُ ،ويازورْ٠٠

شارك