القائمة الرئيسية

لهذا ضم البنتاغون الكيان الصهيوني لمنطقة عمليات سنتكوم

04-02-2021, 02:17
موقع اضاءات الاخباري

قال الصحفي والكاتب البريطاني جوناثان كوك، إن ضم الاحتلال الإسرائيلي إلى القيادة المركزية للولايات المتحدة "سينتكوم"، سيضر بالقضية الفلسطينية، وسيزيد من الفجوات بين الدول العربية، إلى جانب إنه سيزيد الحرارة على إيران.

وأضح في مقال له بموقع "ميدل إيست آي"، أن البنتاغون أعلن الشهر الماضي عملية إعادة تنظيم كبرى لجلب إسرائيل -للمرة الأولى- إلى داخل قيادتها العسكرية في الشرق الأوسط، إلى جانب الدول العربية.

ولفت إلى أن الاحتلال الإسرائيلي كان ينتمي إلى القيادة العسكرية الأمريكية في أوروبا، "يوكوم"، بدلا من القيادة الخاصة بالشرق الأوسط "سينتكوم"، وبذلك يكون القرار قد تخلص من الحكمة التقليدية التي كانت ترى أن ضم إسرائيل إلى سينتكوم من شأنه أن يزيد التوتر بين الولايات المتحدة والدول العربية، ويجعل هذه الأخيرة أكثر ترددا في إشراك البنتاغون بما لديها من معلومات استخباراتية أو في التعاون معه.

ونوه إلى أن هدف الاحتلال الإسرائيلي منذ زمن طويل كان إجبار البنتاغون على إعادة تركيب سينتكوم، وقد زادت الضغوط في هذا الاتجاه من قبل جماعات اللوبي المؤيدة لإسرائيل في واشنطن خلال الشهور الأخيرة من إدارة ترامب. وجاء القرار ليبدو كما لو كان هدية وداع لإسرائيل من الرئيس دونالد ترامب بينما كان يتهيأ للرحيل.

وأكد أن هذا التحرك يثبت ما بات لدى الولايات المتحدة من ثقة متنامية بأن الدول العربية لم يعد يزعجها أن تشاهد وهي تتعاون عسكريا مع الاحتلال الإسرائيلي.

شارك