القائمة الرئيسية

تقرير إسرائيلي :المبعوث الأمريكي لشؤون إيران يشكل فريق مفاوضات لديهم مواقف أكثر صقرية إتجاه إيران ومشاورات أوروبية خليجية إسرائيلية 

04-02-2021, 14:22 المبعوث الأمريكي لشؤون إيران يشكل فريق مفاوضات لديهم مواقف أكثر صقرية إتجاه إيران
موقع اضاءات الاخباري

 

تقرير إسرائيلي :المبعوث الأمريكي لشؤون إيران يشكل فريق مفاوضات لديهم مواقف أكثر صقرية إتجاه إيران ومشاورات  أوروبية خليجية إسرائيلية 

 

فلسطين المحتلة

عين على العدو 

ذكرت مصادر إعلام إسرائيلية ان  وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أوعز  للمبعوث الجديد لشؤون إيران، روب مالي، بتشكيل فريق مفاوضات يضم خبراء ودبلوماسيين يحملون مواقف مختلفة حيال طريقة التعامل مع المفاوضات مع إيران،

وبحسب موقع "واللا" الإلكتروني الإسرائيلي ونقلاً عن مسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، اليوم الخميس أن تعليمات بلينكن لمالي "تدل على أن إدارة بايدن تحاول الامتناع عن ’تفكير جماعي’ خلال بلورة السياسة تجاه إيران، من جهة، وفي موازاة ذلك التلميح لمنتقدي الإدارة في إسرائيل والعالم العربي والكونغرس الأميركي بأن أفكارا ومواقف مختلفة ستؤخذ بالحسبان" بحسب الموقع .

وأضاف التقرير أن مصدر مقرب من إدارة بايدن قال  للموقع الإسرائيلي إن بلينكن طلب من مالي بشكل واضح أن يضم فريقه أشخاصا "لديهم مواقف أكثر صقرية" في الموضوع الإيراني.

 

وقال المسؤولون الأميركيون الذين تحدثوا إلى "واللا" العبري  إن مالي بدأ في الأيام الأخيرة محادثات أولية مع مندوبين من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، في موازاة محادثات مع مسؤولين من دول خليجية والكيان الإسرائيلي .

 

وبحسب هؤلاء المسؤولينن فإن مالي لم يجري اتصالات مع إيران حتى الآن، وأنه يسعى أولا إلى استكمال المشاوارت التي يجريها مع حلفاء وشركاء الولايات المتحدة في العالم والشرق الأوسط.

 

وبحسب  "واللا"  ونقلاً عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، فإن :  "وزير الخارجية بلينكن يبني فريقا مخلصا يشمل خبراء أذكياء ومنفتحون ولديهم أفكارا متنوعة"، وأن بلينكن "مقتنع بأن مالي وفريقه سينجحون في تكرار نجاحهم في المفاوضات التي فرضت قيودا وكوابح على البرنامج النووي الإيراني" بحسب الموقع.

 

ويشار إلى أن مالي كان عضوا في طاقم المفاوضات الأميركي الذي بلور الاتفاق النووي مع إيران، عام 2015. وهو أحد الأصوات البارزة التي دعت إلى عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الأصلي.

 

وقال برايس إن بايدن ملتزم بالعودة إلى الاتفاق النووي في حال نفذت إيران "الخطوات المطلوبة". وأضاف أن الولايات المتحدة تسعى في هذه المرحلة إلى التوصل إلى اتفاق نووي جديد، يكون "أقوى للمدى الأبعد"، ويعنى بمواضيع أخرى تقلق الولايات المتحدة وبينها البرنامج الصاروخي الإيراني.

 

إلا أن برايس أشار إلى أن "الطريق ما زالت طويلة" حتى تصل إيران إلى النقطة التي تطبق فيها تعهداتها مرة أخرى. وتابع أنه سيتعين على إيران تنفيذ خطوات كثيرة وستضطر الولايات المتحدة إلى التأكد من أنها نُفذت. "وفي جميع الأحوال، سنكون منسقين جدا مع حلفائنا وشركائنا وكذلك مع الكونغرس".

 

إعلام العدو 

شارك