القائمة الرئيسية

كتبت د. ميادة ابراهيم رزوق: لماذا ليبيا في عين الاستراتيجية الأمريكية في القارة السمراء؟ 

06-02-2021, 05:09 د. ميادة رزوق
موقع إضاءات الإخباري

 

تمخضت دوامة المؤتمرات واللقاءات والحوارات لسنوات عدة بين قوى ليبية متصارعة ومتنازعة على السلطة والثروة مرتبطة بأطراف دولية واقليمية يوم الجمعة 5 شباط في اليوم الخامس لانطلاق ملتقى الحوار السياسي الليبي في مدينة جنيف السويسرية برعاية الأمم المتحدة عن تشكيل حكومة مؤقتة  جديدة للبلاد بهدف إيجاد حل لحالة الفوضى والعنف والانقسام في ليبيا وتقود البلاد إلى انتخابات عامة تشرف عليها في 24 كانون الأول المقبل، حيث أدلى المندوبون الليبيون في المنتدى الذي تقوده الأمم المتحدة بأصواتهم لصالح مجلس رئاسي مؤلف من ثلاثة أعضاء، ورئيس مجلس وزراء، وهم محمد يونس المنفي وهو سفير ليبيا السابق في اليونان رئيسا لمجلس الرئاسة، وعبد الحميد دبيبة رئيساً للحكومة الانتقالية وهو رجل أعمال من مصراتة، وعبد الله اللافي وموسى الكوني في مجلس الرئاسة، ووفق تصريحات القائمة بأعمال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا "ستيفاني وليامز" فإنه يتعين على رئيس الوزراء الجديد مهلة 21 يوماً لتشكيل مجلس وزاري يحظى بتأييد مختلف المجموعات السياسية، وسبق ذلك مقررات اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5)   التي دعت يوم السبت 23/1/2021  الدول المشاركة في موتمر برلين إلى تنفيذ ماتعهدت به من التزامات تجاه الأزمة الليبية والتي تشمل إخراج كافة المرتزقة والمقاتلين الأجانب إلى بلدانهم، والامتثال لحظر توريد السلاح المفروض من قبل مجلس الأمن، وذلك بعد إعلان الأمم المتحدة في 23 تشرين الأول 2020 توصل طرفي النزاع في ليبيا إلى اتفاق وقف إطلاق النار ضمن مباحثات اللجنة العسكرية المشتركة في مدينة جنيف السويسرية.
وبالوصول إلى هذه النتائج نقدم مجموعة من التساؤلات :
•    هل كان ربيعا عربيا تجني منه  ليبيا وحدة اراضيها وسيادتها واستقلالها السياسي والاقتصادي؟
•    هل انتهت الأزمة الليبية وانتهت معها حالة الانقسام التي تمر بها البلاد منذ أعوام أم أنها تؤول إلى عرقنة ليبيا ونهب ثرواتها؟ 
•    لماذا كانت ليبيا في عين الاستراتيجية الأمريكية في القارة السمراء، هل يندرج ذلك في إطار الحرب الأمريكية-الصينية الاقتصادية؟ 
أولا- أشادت ستيفاني وليامز بالتقدم الذي أحرزه الحوار السياسي الليبي في جنيف، واكدت أن ليبيا حققت تقدما وصفته بالكبير على طريق الديمقراطية، قائلة الهدف هو إعادة الشرعية إلى المؤسسات الليبية، هل سيكون ذلك؟ ام أنه تكريسا لتقسيم ليبيا إلى ثلاثة أقاليم يعود تاريخها لأقاليم الإمبراطورية العثمانية في القرن السادس عشر وفقاً للخطة الأمريكية التي كشف عنها تقرير اشترك فيه جوليان برجر من الولايات المتحدة الأمريكية وستيفاني كيرشناسنر من ايطاليا في صحيفة "الغارديان" البريطانية (بأن مسؤولا أمريكيا وهو "سباستيان جوركا" مساعد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب رسم أمام دبلوماسي اوروبي على "منديل" خريطة لتقسيم ليبيا إلى ثلاث دول على أساس أقاليمها الثلاثة القديمة "طرابلس في الغرب وبرقة في الشرق، وفزان في الجنوب"، وذلك قبل أسابيع من تنصيب ترامب رئيسا في 20 كانون الثاني عام 2017 ) ، علماً أن الحديث عن تقسيم دول عربية إلى دويلات صغيرة ليس جديداً في الاستراتيجية الأمريكية بل كان حاضرا بالمصطلح الأمريكي (الشرق الأوسط الجديد) الذي سوقت له واشنطن منذ عام 2006 على لسان وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كونداليزا رايس تزامنا مع العدوان الصهيوني على جنوب لبنان  كتأكيد لـ (خارطة الطريق العسكرية) في الشرق الأوسط بالاتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والكيان الصهيوني المحتل، وفي العام نفسه نشر الخبير العسكري الأمريكي رالف بيترز مقالا في العدد السادس من المجلة العسكرية الأمريكية بعنوان "حدود الدم" تضمن خريطة مفصلة برؤية جديدة لمنطقة الشرق الأوسط  موضحة التقسيم على أساس عرقي ومذهبي، في إطار اجراء عملية تغيير شاملة لمنطقة الشرق الأوسط ، وبما يكون مفتاحا لتحقيق استقرار سياسي وإجتماعي يضمن المصالح الاقتصادية الأمريكية في المنطقة وفي صدارتها النفط والغاز. 
ثانياً- تنتج القارة الأفريقية في الوقت الراهن 11% من النفط العالمي، بما يعادل حوالي 80 إلى 100 مليار برميل من النفط الخام، كما أنها تمتلك 10% من احتياطي النفط الخام العالمي حسب تقديرات مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية والتجارة، ويعد اقليم افريقيا الغربي الذي يضم دولا مثل نيجريا وتوجو وساحل العاج والكاميرون و دول أخرى أغنى الأقاليم على الإطلاق، ويستأثر هذا القطاع بإنتاج حوالي 70% من الإنتاج الافريقي، ويصل حجم إنتاجه الحالي 9.5 مليون برميل يومياً، بكلمة أخرى أكثر من إنتاج إيران وفنزويلا والمكسيك مجتمعين، وتسمى هذه المنطقة بعد الاكتشافات النفطية والغازية الضخمة في خليج غينيا بالكويت الأفريقية أو الجنة الجديدة لقلة عدد سكانها، وغناها الشديد بالنفط والغاز، وتعتبر ليببا صاحبة الاحتياطي  النفطي المؤكد الأكبر في افريقيا، و 2.9%  من الاحتياطي النفطي العالمي المؤكد، إلى جانب أنها صاحبة رابع أكبر احتياطي من الغاز في افريقيا أو مانسبته 0.8% من احتياطي الغاز العالمي، حيث شكل النفط المستورد من نيجريا وانجولا نسبة 5%  من المجموع الذي استوردته الولايات المتحدة الأمريكية عام 2018  أي ماقيمته 7.6  مليار دولار، أما حجم التبادل التجاري النفطي الأمريكي الليبي فقد بلغ عام 2017   مليار ونصف مليار دولار مقابل 11.2  مليار دولار تبادل تجاري مع دول جنوب الصحراء الأفريقية الكبرى مجتمعة، بالإضافة أن ليبيا  حافظت على إنتاج مليون برميل نفط يومياً من أجود أنواع النفوط في العالم وأقله تكلفة خلال عام 2018  رغم واقع الاضطرابات السياسية والأمنية، لهذا لايمكن للإدارة الأمريكية أن تترك هذا الكم الهائل من الطاقة شبه المجانية والثروة لغيرها وعليها حفظ مصالحها جيدا وحمايتها والعمل على زيادتها تدريجياً لتأمين احتياجاتها من النفط وتنويع مصادره في ظل تزايد استهلاكها منه في الوقت الذي تعاني من تناقص إنتاجها النفطي، ولذلك وبرأينا ستعمل الولايات المتحدة الأمريكية على انهاء الاضطرابات الأمنية والسياسية في المنطقة والتي تشكل معضلة أساسية في استغلال هذه الموارد الضخمة وتحديدا انتشار الجماعات الإسلامية مثل القاعدة و "داعش" إلى جانب الاقتتال بين القبائل الكبيرة هناك على حدود هذه المنطقة لأسباب مختلفة منها تجارة البشر، وتجارة الهجرة، والتهريب بكل أنواعه حتى تهريب النفط، لذلك قد تكون الاستراتيجية هي فدرلة ليبيا باقاليم ثلاثة تخضع قياداتها للمشيئة الأمريكية. 
ثالثاً- بدأت التقارير الأمريكية تتنبه للتوغل والتمدد الصيني في القارة الأفريقية، ففي الوقت الذي كانت تتجه أنظار الولايات المتحدة الأمريكية لمحاصرة الصين اقتصاديا في مناطق نفوذها في آسيا، كانت بكين تبني شبكات الطرق والسكك الحديدية ومحطات توليد الكهرباء في دول افريقيا من خلال برنامج منح و مساعدات مالية  مقابل زيادة في حجم التبادل التجاري بين الطرفين، وقد ارتفع حجم التبادل التجاري بين الصين ودول القارة الأفريقية من قرابة الصفر عام 1998  إلى 50  مليار دولار عام 2008 وفقا لتقرير صدر عام 2011 عن البنك الافريقي للتنمية، وقفز الرقم ليصل 200  مليار دولار عام 2018 ، كما أنجزت بكين أكثر من 800  مشروع في 49  دولة افريقية حتى عام 2005 ، وفي الوقت ذاته أعلن تقريرا آخر لمؤسسة "AIDDATA" المعنية بمتابعة برامج المنح والمساعدات الدولية في العالم أن الصين أنفقت بين عامي 2014-2000   ماقيمته 351  مليار دولار على شكل مساعدات مالية ومنح في مشاريع تنموية زاد عددها عن 4   آلاف مشروع موزعة على 138  دولة في القارات الخمس، كما أعلنت الصين في نهاية عام 2018  عن تخصيص 60  مليار دولار لمشاريع تنموية قي القارة الأفريقية، حيث ارتفعت وتيرة الاستثمار الخارجي الصيني منذ أن أطلق الرئيس الصيني السابق سياسة مغادرة البلاد عام 2005  التي دعا فيها الشركات الصينية إلى الاستثمار في مناطق ماوراء البحار، وبعيدا عن الديار، وتوجت الصين هذه المبادرة بإطلاقها عام 2016  مشروع طريق واحد حزام واحد الساعي لإعادة احياء طريق الحرير القديم، حيث كانت التجارة العالمية في القرنين الثامن والتاسع عشر تمر من وإلى الصين قبل انفجار الثورة الصناعية في أوروبا، يغطي المشروع الموعود  68  دولة في العالم، اي أن 56%  من سكان العالم سيستفيدون من هذا المشروع بطريقة أو بأخرى، أو أنه يشكل مانسبته 40%  من الناتج الإجمالي العالمي مما أثار الرعب لدى كثير من اللاعبين الدوليين، وبحسب الخرائط فإن بعضا من طرقه تنتهي في افريقيا، ويستثمر المشروع كما هو معلن بالبنية التحتية والتعليم والسكك الحديدية والطرق السريعة والموانئ والعقارات والطاقة والحديد والصلب، والتقديرات تشير إلى أنه سيكلف من أربعة إلى ثماني تريلونات دولار، تم تخصيص جزء من هذه الميزانية الضخمة لتنمية القارة الأفريقية، مما يدلل على اصرارها في تثبيت موطئ قدم كبيرة لها هناك.  وبالتالي ومن وجهة النظر الأمريكية فإن الصين تلعب دورا خطيرا، ومن غير الممكن مواجهتها عسكرياً وخصوصا أن برنامجها يقوم على أساس ربح الطرفين والمنفعة المتبادلة.
رابعاً- تعتبر ليبيا موقع استراتيجي مهم لقوات الافريكوم الأفريقية، فموقعها القريب من تلك المنطقة، و حدودها المشتركة مع دول مثل تشاد والنيجر الحدودية مع الجنة النفطية الافريقية يشكل نقطة مراقبة مهمة، وقاعدة استراتيجية لحماية ورعاية مصالحها. 
وبالتالي فإن الموقف الأمريكي وباعتبار النفط الليبي يندرج ضمن الأمن القومي الأمريكي معني بالوضع السياسي والأمني في ليبيا  بقدر مايخدم مصالحه في القارة الأفريقية عموما وفي إطار الأهداف الاستراتيجية الخارجية الأمريكية المعلنة بالسيطرة على النفط، ومواجهة التوسع الصيني في العالم بشكل عام وفي افريقيا بشكل خاص، مما يحتم على الإدارة الأمريكية انهاء الصراع السياسي والعسكري الليبي أكثر من أي وقت مضى، ولوضع حد لشركائها وحلفائها الأوروبيين أو العرب الذين تتعارض مصالحهم باستمرار في ليبيا ماقد يعطل سير الاستراتيجية الأمريكية بالنسبة للقارة السمراء.

 

شارك