القائمة الرئيسية

إعلام العدو وتغطية لملف تبادل الأسرى السوري الإسرائيلي : تعطّل "عملية التبادل" والأسيران يرفضان إبعادهما عن الجولان 

17-02-2021, 23:47
موقع إضاءات الإخباري

 

إعلام العدو : تعطّل "عملية التبادل" والأسيران  يرفضان إبعادهما عن الجولان 

فلسطين المحتلة 

عين على العدو 

 

أشارت تقارير إسرائيلية إلى تعطّل "عملية تبادل" بين سوريا  وسلطات الاحتلال الإسرائيلية يتم بموجبها نقل نهال المقت والأسير ذياب قهموز إلى دمشق مقابل إطلاق سراح فتاة إسرائيلية اعتقلت بعد دخولها إلى منطقة القنيطرة، في ظل رفض المقت وقهموز الإبعاد عن الجولان.

 

ونقل المحلل السياسي في موقع "واللا" الإلكتروني، باراك رافيد، عن مسؤولين رفيعي المستوى في الحكومة الإسرائيلية قولهم إن "المحادثات مع روسيا لإتمام الصفقة مستمرة".

 

الإعلام العبري: المستوطِنة التي اجتازت السياج الفاصل بين سوريا وفلسطين معتقلة لدى الجيش السوري منذ أسبوعين.

 

مشيرا إلى أن "التقديرات في إسرائيل هو أن القضية ستحل وأن الصفقة ستكتمل في الأيام المقبلة".

مواضيع ذات صلة /إضغط هنا :

إعلام العدو : حكومة الإحتلال الإسرائيلي عقدت جلسة أمنية سرية طارئة تتعلق بسوريا تزامناً مع مباحثات إسرائيلية روسية 

 

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن روسيا تعمل على تسليم الدولة السورية المواطنة الإسرائيلية حتى في ظل رفض المقت وقهموز الإبعاد إلى العاصمة السورية دمشق، وسط تقارير بأن عملية الوساطة الروسية مستمرة، وترجيحات بأن يتم تسليم المستوطنة إلى السلطات الإسرائيلية خلال الأيام المقبلة.

بدوره رفض الأسير السوري ذياب قهموز قرار الإفراج عنه إلى سورية، بدلاً من الإفراج عنه إلى مسقط رأسه في قريته الغجر في الجولان السوري المحتل، بحسب ما أفاد نادي الأسير الفلسطيني، في بيان صدر عنه مساء اليوم، الأربعاء. يأتي ذلك في ظل التقارير عن عملية تبادل أسرى بين سورية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي بوساطة روسية، تشكل الإفراج عن نهال المقت وذياب قهموز وتسليمهما ونقلهما إلى سورية، مقابل الإفراج عن مواطنة إسرائيلية (25 عاما)، من مستوطنة "موديعين عيليت" الحريدية، تجاوزت الحدود إلى سورية.

 

نتنياهو: نحن في خضم عملية حساسة

يأتي ذلك فيما صرّح رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أنه "أستخدم علاقاتي الشخصية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. نحن في خضم اتصالات حساسة"،

 

رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في مقابلة مع اذاعة الجيش الإسرائيلي: لن نتطرق الى ما ينشر عن القضية في سوريا، نحن مشغولون بانقاذ حياة الناس، نحن في خضم وذروة اتصالات حساسة. أستخدم علاقاتي مع الرئيس بوتين. نحن نتصرف بتكتم وآمل أن نكون قريبين من إنهاء القضية.

 

وأضاف "لا أعلق على ما ينشر في وسائل الإعلام، نحن نعمل على إنقاذ الأرواح". وقال نتنياهو في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي "لا يسعني إلا أن أقول إنني أستخدم اتصالاتي الشخصية مع الرئيس بوتين، فنحن في خضم اتصالات حساسة. كل شيء منشور في وسائل الإعلام لكنه ليس منشورا بالفعل، لا أعلق على هذه الأمور، نحن نتصرف بطريقة سرية ومسؤولة وأعتقد أننا سنحل هذه المسألة".

نادي الأسير: قهموز عاد إلى حيث يقبع في سجن النقب وأوضح نادي الأسير أن "إدارة سجن النقب استدعت الأسير قهموز صباح اليوم، لإبلاغه بقرار الإفراج عنه، ضمن صفقة تبادل تجري بين سورية والاحتلال الإسرائيلي بوساطة روسية"، مشددا على أن الأسير قهموز "رفض ذلك، وأصر على العودة إلى قريته".

 

ووفقا لبيان نادي الأسير "عاد القهموز مجددًا  إلى حيث يقبع في سجن النقب الصحراوي".

وكشفت وكالة "سانا" السوريةبعد ظهر اليوم، الأربعاء، أن "عملية تبادل تتم حاليًا عبر وساطة روسية لتحرير السوريين، نهال المقت وذياب قهموز، الأسير السوري من أبناء الجولان السوري المحتل". وأشارت سانا إلى أن عملية التبادل تشمل "إطلاق سراح فتاة إسرائيلية دخلت إلى منطقة القنيطرة في الأراضي السورية بطريق الخطأ وتم اعتقالها من قبل الجهات المختصة السورية".

نهال المقت
نهال المقت 

 

 

يذكر أن نهال المقت وهي من مجدل شمس في الجولان السوري المحتل، ليست معتقلة فعليا، وإنما حكم عليها بالعمل لـ"مصلحة الجمهور" لستة أشهر.

في حين أن الأسير قهموز معتقل منذ عام  2016، وهو محكوم بالسّجن 14 عامًا. وأقر كيان العدو ، عصر اليوم، بأن مواطنة إسرائيلية (25 عاما)، من مستوطنة "موديعين عيليت" الحريدية، تجاوزت الحدود إلى سورية قبل نحو أسبوعين، وأنه تجري اتصالات لإعادتها، حسبما مصادر في الحكومة الإسرائيلية.

دانا فايس-القناة 12: توجه رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات إلى موسكو في إطار صفقة تبادل أسرى برعاية روسية

ونقل موقع "واللا" الإلكتروني عن موظفين إسرائيليين رفيعي المستوى قولهم إن رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، ومنسق الأسرى والمفقودين، يارون بلوم، توجها إلى موسكو، صباح اليوم، لإجراء محادثات مع مسؤولين في الحكومة الروسية، وذلك على خلفية الوساطة الروسية بين إسرائيل وسورية حول صفقة تبادل.

ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" عبر موقعها الإلكتروني أن طائرة أقلت بن شبات وبلوم عادت من العاصمة الروسية، موسكو، وحطّت نحو الساعة مساء، في فلسطين المحتلة.

 

نهال المقت: "رفضت الإبعاد إلى دمشق "

وفي حديثها على التلفزيون السوري الرسمي ، قالت المقت أن قوات تابعة للاحتلال وصلت إلى منزلها صباح اليوم، لإخبارها عن مفاوضات تجري لإغلاق ملفها وإلغاء الحكم الصادر بحقها لمدة 3 سنوات مع وقف التنفيذ بالإضافة إلى سنة مراقبة يتم خلالها استدعائها في أي لحظة إلى مراكز الاحتلال.

وأوضحت المقت أنها تخضغ لحكم العمل لـ"مصلحة الجمهور" لمدة لستة أشهر تم تمديدها إلى عشرة أشهر، يتم خلالها التضييق عليها والتحقيق المتواصل في منزلها في الجولان المحتل، وقالت إنه تم اليوم التفاوض عبر الوسيط الروسي لإغلاق الملف ضدها بعد رفضها عرض الانتقال إلى دمشق، وأصرت على البقاء في الجولان المحتل. وأضافت أنه تم إبلاغها بأنه تم إغلاق الملف ضدها نهائيا؛ مشددة على أنها كانت خلال الفترة الماضية في منزلها ولم تخضع للحبس إذ كان الحكم قد صدر مع وقف التنفيذ. وفي نيسان/ أبريل عام  2019 جرت عملية تبادل بين سورية والاحتلال الإسرائيلي بوساطة روسية، وبموجبها تم تسليم جثمان الجندي الإسرائيلي زخاريا باومل، الذي فُقد في معركة "السلطان يعقوب" عام 1982 إبان حصار بيروت خلال الغزو الإسرائيلي للبنان، مقابل الإفراج عن أسرى. ومن بين المفرج عنهم في تلك الصفقة، الأسير صدقي المقت، شقيق نهال المقت

 

موقع يسرائيل هيوم العبري :

بدوره أكد موقع  يسرائيل هيوم  إن " عملية تبادل أسرى بين سوريا والكيان الإسرائيلي جارية بوساطة روسية." بحسب وصفه ،مضيفاً أن المسؤولون الإسرائيليون أكدوا التقرير في وقت لاحق ، وقالوا إن مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيصل إلى موسكو لوضع اللمسات الأخيرة على الصفقة.

وأكد الموقع أن يوم الثلاثاء ، عقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اجتماعًا عاجلاً وسريًا وكانت تفاصيل الاجتماع الذي استمر ساعة واحدة محاطة بالسرية إلى حد كبير ، ولكن بناءً على المعلومات التي تم توفيرها للصحافة ، طلبت إسرائيل من روسيا استخدام نفوذها مع نظام الأسد في سوريا للمساعدة في الأمر ، وهو أمر تم يعرف بأنه إنساني." بحسب إعلام العدو .

 

الصحفي الإسرائيلي المختص بالشؤون السياسية باراك رافيد: يدعي موظفون إسرائيليون بارزون أن إتمام صفقة تبادل أسرى مع سوريا تواجه عقبات، على حد وصفهم: إحدى الأسباب لذلك هي أن الأسيريْن السورييْن يرفضون الرجوع إلى سوريا كما تم الاتفاق في إطار الصفقة، وأشار الموظفون الإسرائيليون أن المباحثات مع روسيا لإتمام صفقة الأسرة مستمرة، وأن التقديرات في إسرائيل هي أن القضية سيتم حلها وستعقد صفقة تبادل الأسرى في الأيام المقبلة

وأضاف الموقع بتقرير خاص أنه :" قبل الاجتماع الطارئ ، غادر نتنياهو فجأة اجتماعًا لمجلس الوزراء بشأن فيروس كورونا لحضور "القضية الأمنية". مضيفا انه :"في الأسابيع الأخيرة ، تحدث نتنياهو ووزير الدفاع ورئيس الوزراء المناوب بيني غانتس ووزير الخارجية غابي أشكنازي مع نظرائهم الروس بشأن المسألة المعنية."

 

موقع ذا تايم اوف اسرائيل العبري  :

ذكر الموقع ومن خلال تقرير تحت عنوان إسرائيل تفاوض لإطلاق سراح إسرائيلية محتجزة في سوريا: "أن  وكالة الأنباء السورية الرسمية قالت  إن امرأة دخلت البلاد عن طريق الخطأ، وأن النظام السوري يسعى لإطلاق سراح سجينين محتجزين في إسرائيل مقابل اطلاق سراحها" وأضافت ان  إسرائيل تتفاوض وسوريا بشكل مكثف على صفقة تبادل أسرى بوساطة روسية، بحيث  يمكن بموجبها إطلاق سراح اثنين من سكان الجولان المحتجزين مقابل مواطنة إسرائيلية دخلت الأراضي السورية عن طريق الخطأ. والتي لم يتم الكشف عن هويتها.

وأضاف الموقع أن :" مستشار الأمن القومي مئير بن شبات  غادر ومنسق شؤون الرهائن يارون بلوم صباح الأربعاء متوجهان إلى موسكو للتفاوض على إطلاق سراح الإسرائيلية، بحسب تقارير إعلامية عبرية."

 واضاف الموقع أن :" المقت هي سورية من مجدل شمس في هضبة الجولان، وتنحدر من عائلة سورية كان عدد من أفرادها أسرى في السجون الإسرائيلية، يعارضون جميعًا الحكم الإسرائيلي على المنطقة. وسيطرت إسرائيل على مرتفعات الجولان من سوريا عام 1967 خلال حرب الأيام الستة وضمتها عام 198 " نقلا عن الموقع .

ليضيف أنه :" تم الإفراج عن شقيق المقت، صدقي، في صفقة تبادل أسرى بوساطة روسية أيضا، والتي جاءت بعد أن أعادت سوريا رفات الجندي الإسرائيلي زاكري باومل، الذي قُتل خلال معركة في عام 1982. واستقر صدقي المقت فيما بعد في سوريا.ووجهت محكمة إسرائيلية إلى المقت لائحة اتهام في عام 2017 بتهمة التحريض لتضيف انه حكم على قهموز، من سكان الغجر في  مرتفعات الجولان، بالسجن 16 عامًا في 2018 بتهمة التخطيط لتفجير محطات حافلات في حيفا بالتنسيق مع حزب الله في لبنان " بحسب إدعاء الموقع.

 

ذياب قهموز (يمين)، أثناء محاكمته في الكيان الإسرائيلي لعلاقاته مع حزب الله بحسب اعلام العدو

 

​  و اضاف الموقع :"بحسب نادي الأسير، الذي تموله السلطة الفلسطينية، فإن قهموز استدعي من قبل إدارة سجنه في جنوب إسرائيل، حيث تم ابلاغه بعملية التبادل الجارية صباح الأربعاء. لكن قهموز أصر على أنه لن يوافق على إطلاق سراحه في سوريا؛ وقال أنه سيوافق فقط على العودة إلى قريته الغجر. وقال نادي الأسير إن قهموز رفض الصفقة، “وأصرّ على العودة إلى قريته، وعاد مجددا إلى حيث يقبع في سجن ’النقب الصحراوي’”. واضاف الموقع ان  هذا التقرير  يأتي بعد يوم من عقد المجلس الوزاري جلسة بشان “قضية انسانية” تتعلق بسوريا. وتم استدعاء وزراء الحكومة لإجراء تصويت عاجل عبر الفيديو لمناقشة القضية الإنسانية غير المحددة، والتي كانت روسيا تساعد في تنسيقها ومنعت الرقابة العسكرية إلى حد كبير نشر تفاصيل الاجتماع، الذي استمر أقل من ساعة.

التقرير تطرق لعائلة قهموز قائلا:" وكما هو الحال مع المقت، فإن لعائلة قهموز تاريخ مع سلطات إنفاذ القانون الإسرائيلية: يُقال إن والده سعد، الذي يعيش في لبنان، عضو في حزب الله، وأدين قهموز مع أخويه جمال وجميل، وكذلك ابن عمه محسن."مضيفاً انه :

"وبحسب الشاباك، فإن سعد، والد قهموز، فر إلى لبنان في أكتوبر 2006 وبدأ العمل مع حزب الله. وتوسط سعد بين نجله وبين المنظمة اللبنانية. وقال الشاباك في مايو 2016 إن ذياب تلقى عبوتين ناسفتين من حزب الله، زرعها في بستان جنوب المطلة. واكتشفت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية العبوات، واعتقلته مع خمسة من شركائه في أيلول 2016." بحسب اعلام العدو وإدعاؤه.

 

واضاف الموقع بتقريره :"وفي الأسابيع الأخيرة، أجرى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع بيني غانتس ووزير الخارجية غابي أشكنازي اتصالات مع نظرائهم الروس فلاديمير بوتين وسيرجي شويغو وسيرغي لافروف على التوالي بشأن هذه المسألة. وعملت روسيا، المتحالفة بشكل وثيق مع النظام السوري، بانتظام كوسيط بين اسرائيل ودمشق، اللتين لا توجد بينهما علاقات رسمية

 

موقع يديعوت  أحرونوت العبري : 

وبتقرير للموقع تحت عنوان إسرائيل تجري محادثات لتبادل الأسرى بوساطة موسكو مع سوريا ذكر الموقع ان   كبار مسؤولي الدفاع يتوجهون إلى روسيا لتسوية تفاصيل التبادل ؛  وأن الاتفاق سيشهد إطلاق سراح امرأة إسرائيلية محتجزة لعبور الحدود بطريق الخطأ مقابل اثنين من سكان مرتفعات الجولان ، أحدهما أدين في مؤامرة مع  حزب الله" وأضاف التقرير ان إسرائيل تجري مفاوضات بوساطة روسية مع سوريا بشأن تبادل أسرى من شأنه أن يُطلق سراح امرأة إسرائيلية من المعتقل السوري مقابل أسيرين درزيين من الجانب الإسرائيلي من مرتفعات الجولان." بحسب وصفه .

وذكر الموقع العبري أن: " التقرير السوري وفي إطار جهود الدولة لتحرير مواطنيها من السجون الإسرائيلية بأي طريقة وبأي ثمن ، يتم بذل جهود لتحرير المواطنين السوريين من الجولان السوري المحتل من السجون في إسرائيل".

يديعوت أحرونوت: تفاصيل الاجتماع تحت رقابة صارمة ، حتى أنه تم إبلاغ بعض الوزراء أنه سيكون حول التعامل مع جائحة فيروس كورونا.

 

وأضاف التقرير انه:"في الأسبوع الماضي ، تحدث نتنياهو مع بوتين ، بينما تحدث وزير الدفاع بيني غانتس مع نظيره في الكرملين. وقال مكتب جانتس إن الاثنين "اتفقا على ضرورة المضي قدما في الخطوات الإنسانية في المنطقة". وحكمت على المكت العام الماضي بالسجن ثلاث سنوات مع الأشغال الشاقة بعد أن اعتقلت عام 2017. وكان شقيقها أطول سجين في السجون الإسرائيلية بعد أن أمضى قرابة 30 عاما هناك. وقد أُطلق سراحه في عملية تبادل للأسرى العام الماضي ، بوساطة روسية أيضًا ، جاءت بعد أن أعادت سوريا رفات الجندي الإسرائيلي زكاري باومل الذي قُتل في معركة خلال حرب لبنان عام 1982."

 

إعلام العدو 

شارك