القائمة الرئيسية

هنادي الصالح / أنا جورج عبد الله

18-04-2021, 23:02 جورج عبد الله
إضاءات

 

أنا جورج عبد الله

 

لا لَنْ أعتذرْ

لنْ أُقدّمَ ورقةً خطيةْ

و أنتظرْ

فتحَ الزِّنزانةِ بعدَ خمسٍ و ثلاثينَ أسرْ

لنْ أُساوِم َعلى كرامتي

لنْ أقبَلَ بالذّلْ

سأبقى بعزّي

أستترْ

نعم قتلتُ (عدوَّ الشّمسِ)

برصاصي

و رقصتٌ فوقَ جُثّتِهِ

أنتصرْ

و مازِلتٌ مُنتصرْ

رَغمَ قَيدي

رَغمَ ظَلاميَ الآسرْ

أنا أثرُ فراشةٍ تطير

 منْ شُباكيَ الصّغيرْ

أعانقُ المجدَ عريساً

و أرقصُ في الفراغ الضّيقْ

كأنّي في ساحات التّحريرْ

و أُدندِنُ أُهزوجةَ جَفرا

في حلميْ

فوقَ الجبالِ

في يافا وحيفا والخليلْ

و أرشّ ُ اللّيلَك َ

فوقَ الأقصى

 و أصنعُ طوقَ ياسمينٍ طويلْ

و أنسجُ من صبريَ عباءة

بخيوطٍ

من ريحِ يعقوبَ النّبيْ

و أكسرُ عِنادَ سجّاني

بارادةٍ من حديدْ

أصلبُ من أبوابِ الزّ ِنزانات

كبابِ خَيْبرَ العتيدْ

لا لن أُساومَ العرابيدْ

نعمْ قتلتُه ُ

بعدَ خمسٍ و ثلاثينَ عُمُرٍ

عَنيدْ لن أوَقّعَ رِهانَ الجُبنِ

ففي يومٍ كان بِيدي رصاصْ

و اليومَ في يدي سكّينْ

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك