القائمة الرئيسية

وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي أيه" تثير استياء المحافظين بفيديو لامرأة لاتينية

04-05-2021, 21:42 وكالة المخابرات المركزية CIA
موقع إضاءات الإخباري

واشنطن 

قالوا إن الوكالة تجند الأشخاص الأبعد عن التواضع والأكثر نرجسية واللاهثين وراء خدمة ذواتهم    

أثار فيديو لوكالة الاستخبارات المركزية يظهر امرأة لاتينية تتباهى بميزاتها الشخصية وهويتها استياء المحافظين أثار  فيديو لوكالة الاستخبارات المركزية يظهر امرأة لاتينية تبلغ من العمر 36 عاماً تتباهى بميزاتها الشخصية وهويتها، استياء المحافظين الذين يعتبرون أن التسجيل الرامي للترويج للتنوع في "سي آي أيه" يبالغ في الترويج للوعي حيال القضايا العصرية المرتبطة بالعدالة العرقية والاجتماعية.

 

وتتباهى المرأة في التسجيل بكونها "من أصحاب البشرة الملونة" و"تقاطعية" (أي تتمتع بعوامل مميزة عديدة) و"متوافقة الجنس ومن جيل الألفية". وبدأت الانتقادات منذ نشرت الوكالة الفيديو الدعائي على قناتها في "يوتيوب" في إطار سلسلة أطلقت عليها "بشر سي آي أيه".

وتشير الموظفة بفخر إلى نجاحها مستخدمة لغة مألوفة في أوساط الأميركيين الشباب والمثقفين، لكن العديد من المحافظين سخروا من مبالغتها في الحرص على اللباقة السياسية.

وتقول الموظفة أثناء سيرها في أروقة مقر الوكالة "أنا صاحبة بشرة ملونة. أنا أم. أنا متوافقة الجنس من جيل الألفية، تم تشخيصي باضطراب القلق العام". والتوافق الجنسي هو التوافق بين الهوية الجنسية والنوع الجنسي.

وتضيف، "أنا تقاطعية لكن وجودي ليس تدريباً من أجل تحقيق معايير معينة. لم أتسلل إلى سي آي أيه. استحققت الدخول واستحققت الارتقاء في المناصب".

وتتابع، "كنت أعاني من متلازمة المحتال. لكن في سن الـ 36 أرفض أن تتحول أفكار أبوية مغلوطة في شأن الكيفية التي يجب للمرأة أن تكون عليها أو لا تكون إلى جزء من طريقة تفكيري".

وندد المحافظون بالوكالة، إذ كتب دونالد ترمب جونيور، نجل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، عبر "تويتر"، "الصين وروسيا تقهقهان لدى مشاهدة ووك (وعي) سي آي أيه"، متهكماً بمصطلح يدل على الوعي الشديد حيال القضايا المرتبطة بالعدالة الاجتماعية. وأضاف أن "ووك هو نوع من العمليات السيكولوجية المريضة التي يمكن لوكالة تجسس اختراعها لتدمير بلد من الداخل".

بدوره، قال المحرر جون نولت في موقع "برايتبارت" المحافظ إن الفيديو "يثبت أن سي آي أيه توظف وتسعى بشكل نشط لتجنيد الأشخاص الأبعد عن التواضع والأكثر نرجسية واللاهثين بشكل غريب وراء خدمة ذواتهم. جيل الألفية الووك".

ويعكس التسجيل جهود الوكالة لتوظيف مزيد من النساء والمتحدرين من أقليات عرقية لديها كخبراء في التكنولوجيا ومحللين وعملاء سريين. ونشرت "سي آي أيه" على "تويتر" تغريدة داعمة للمرأة التي ظهرت في الفيديو. وانتقد آخرون الفيديو لتركيزه على الهوية بدلاً من مهمة الوكالة الجوهرية.

شارك