القائمة الرئيسية

أردوغان يرفض ادعاءات بالفساد أثارها زعيم للمافيا ويتوعد بتقديم عصابات الجريمة للعدالة

26-05-2021, 17:44 أردوغان
موقع اضاءات الاخباري

تركيا 

رفض الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ادعاءات فساد أثارها زعيم للمافيا في وصف مسؤولين حكوميين بارزين وحلفاء له. وأصر أردوغان، في خطاب ألقاه أمام أعضاء بحزب العدالة والتنمية، على أنه يقود حربا على عصابات الجريمة المنظمة وسيقدم زعماءها إلى العدالة. ودافع أردوغان كذلك عن وزير داخليته، سليمان صويلو.

وقد أثارت الادعاءات الأخيرة لرئيس المافيا على موقع يوتيوب، التي شاهدها عشرات الملايين، غضب الحكومة التركية. ويتهم سادات بكر شخصيات بارزة بالضلوع في جرائم قتل واغتصاب وفساد وتهريب مخدرات منذ عقود. ووصف الرئيس أردوغان الفيديوهات بأنها "ألعاب"، وقال إنه "سيحبطها".

يُذكر أن سادات بكر نشر  سلسلة من مقاطع الفيديو مليئة باتهامات لمسؤولين أتراك. وشاهد ملايين الأشخاص الفيديوهات، التي ورد فيها أنه كلف شقيقه بقتل السياسي والصحفي "كوتلو أدالي" في عام 1996. ويقيم بكر حاليا في دبي بدولة الإمارات.

واستحوذت ادعاءات بكر غير المؤكدة، التي تعود إلى عقود ماضية، على اهتمام جمهور وسائل التواصل الاجتماعي في تركيا، وهددت بتشويه صورة الحكومة التي تعاني بالفعل في مواجهة مشاكل اقتصادية وانتشار مرض كوفيد-19.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان ردا على مقاطع الفيديو، الأسبوع الماضي، إن حكومته جلبت السلام إلى تركيا من خلال التصدي للعصابات الإجرامية.

كما رفع وزير الداخلية، سليمان صويلو، دعوى جنائية ضد بكر متهما إياه بالتشهير. وقال سادات بكر في آخر فيديو نشره على موقع يوتيوب الأحد الماضي، وشاهده بالفعل أكثر من 7 ملايين شخص، إن شقيقه لم يتمكن من تنفيذ القتل، على الرغم من مقتل أدالي بالرصاص بعد ذلك بوقت قصير في يوليو/ تموز عام 1996.

واعتقلت الشرطة التركية شقيق زعيم المافيا المدان، بعد ما قاله في الفيديوهات. وقالت قناة "إن.تي.في" التركية إن شرطة مكافحة الجريمة المنظمة اعتقلت أتيلا بكر وحارسا شخصيا، في منزل مستأجر في إقليم موغلا بمنطقة بحر إيجه. وكان بكر، البالغ من العمر 49 عاما، قد برز على المسرح السياسي في التسعينيات بوصفه رجل عصابات، وحكم عليه بالسجن 14 عاما في عام 2007 بعد إدانته بجرائم، من بينها تشكيل عصابة إجرامية وقيادتها. وقضى عدة أحكام بالسجن في تركيا، وقال الأسبوع الماضي إنه موجود حاليا في دبي.

شارك