القائمة الرئيسية

مشاكل اجتماعية واقتصادية ...ومشكلة الانقسام والفجوة الاجتماعية في الولايات المتحدة الأمريكية

30-05-2021, 20:53 الولايات المتحدة
موقع اضاءات الاخباري

 

اضاءات مشكلة الانقسام والفجوة الاجتماعية في الولايات المتحدة الأمريكية

الولايات المتحدة 

تعرضت ولاية تكساس في الولايات المتحدة لموجة برد في بداية هذا العام، حيث عانت العديد من الأسر من انقطاع التيار الكهربائي وانقطاع المياه لعدة أيام متتالية، مما تسبب في ارتفاع أسعار الكهرباء بنحو 200 ضعف.

ومع ذلك، لطالما تم تزويد المنطقة السكنية الثرية في أوستن، عاصمة الولاية، بالكهرباء. في مواجهة استياء الطبقتين الوسطى والدنيا، نشر عمدة مدينة كولورادو تيم بويد، على وسائل التواصل الاجتماعي: "نحن لا ندين بأي شيء لك أو لعائلتك. ليست من مسؤوليات الحكومة المحلية مساعدتك في الأوقات الصعبة. يجب على الأشخاص الذين ليس لديهم كهرباء أو مياه أن يجدوا طريقة للعيش بمفردهم، بدلا من أن يكونوا كسالى وينتظرون الآخرين للإنقاذ".

 

أرض واحدة و"دولتان أمريكيتان"

المجتمع الأمريكي اليوم مثل الصورة التالية: مئات الآلاف من الناس بلا مأوى، والملايين من الناس يشعرون بالقلق من الترحيل، وعشرات الملايين من الناس ليسوا في أمان.

متوسط العمر التقديري لفئة الدخل المنخفض أقصر بحوالي 15 سنة من متوسط العمر المتوقع للأغنياء. المجتمع الأمريكي اليوم ينقسم إلى أغنياء يشكلون 1% من الأمريكيين وثروتهم تفوق ثروة 50% من المجتمع الأدنى.

وعلى الرغم من أن عشرات الملايين من الأمريكيين فقدوا وظائفهم ودخلهم خلال وباء "كوفيد-19"، فقد زادت ثروة أكثر من 650 مليارديرا بمقدار 1.3 تريليون دولار في العام الماضي ، حيث  أظهر تقرير صادر عن معهد السياسة الاقتصادية الأمريكية في نهاية عام 2020 أنه في السنوات الأربعين الماضية، أصبحت مشكلة التنمية غير المتكافئة في الولايات المتحدة أكبر وأكبر.

على سبيل المثال، خلال الأربعين عاما من 1979 إلى 2019، ارتفع الراتب لـ1% من الأمريكيين بنسبة 160%، بينما زاد الراتب لـ%90 من الأمريكيين بنسبة 26% فقط.

 

اضاءات مشكلة الانقسام والفجوة الاجتماعية في الولايات المتحدة الأمريكية

عدم المساواة في كل مكان

ظهر مشكل عدم المساواة في الولايات المتحدة في جميع جوانب المجتمع، بالإضافة إلى التمييز المتجذر في مجالات عديدة مثل العرق والجنس، هناك أيضا مشاكل أخرى مثل عدم تكافؤ الفرص في التعليم والتوظيف.

من المرجح أن تصبح الأقليات والفئات النسائية في أمريكا من أصول أفريقية ولاتينية ضحايا لعدم المساواة. وفقا لبيانات من مكتب إحصاءات العمل الأمريكي، على الرغم من أن الأمريكيين كافحوا من أجل القضاء على التمييز لمدة نصف قرن، إلا أن أجور النساء لا تزال تمثل 83% فقط من أجور الرجال، وأجور الرجال الأمريكيين من أصول أفريقية تمثل 73% فقط من أجور الرجال البيض، وأجور الرجال من أصول لاتينية تبلغ 69% فقط من أجور الرجال البيض.

إن عدم المساواة في الفرص التعليمية بارز أيضا. أشار مقال على موقع "بوليتيكو" الأمريكية إلى أن ثلث طلاب مدرسة في مدينة بالتيمور ليس لديهم جهاز كمبيوتر، وثلث العائلات الأفريقية واللاتينية والهندية ليس لديها إنترنت.

في ظل خلفية أن التعليم عن بعد أصبح نموذج التعليم السائد خلال الوباء، وهذا بلا شك يزيد من تعميق الفجوة التعليمية الناجمة عن الفقر وعدم المساواة العرقية. "

 

دولة 1% من الأمريكيين"

إن الانقسام المتزايد باستمرار في المجتمع الأمريكي ليس قضية اقتصادية واجتماعية فقط، بل هي قضية سياسية أيضا. تتطور الولايات المتحدة تدريجيا "دولة 1% من الأمريكيين" - الاقتصاد والسياسة موجودان لـ1% فقط، كما يسيطر عليهما 1%. و يتجمع هذا 1% من الناس بشكل أساسي في بعض أقوى وأغنى مجموعات المصالح، بما في ذلك التمويل والتأمين الطبي والأدوية والطاقة والصناعات العسكرية وغيرها من الصناعات.

في الواقع، تصف عبارة "دولار واحد، صوت واحد" النظام السياسي الحالي في الولايات المتحدة بشكل أكثر دقة من عبارة "شخص واحد، صوت واحد".

ويستخدم الأغنياء مواردهم المالية لاكتساب نفوذ سياسي من خلال أدوات مختلفة مثل ممارسة الضغط والتبرعات الانتخابية ووسائل الإعلام الرئيسية. وينشرون بقوة كل أنواع المعلومات المفيدة لأنفسهم - حتى أنهم في بعض الأحيان لا يترددون في خلق التزييف لجعل اللامساواة الاجتماعية معقولة.

شارك