القائمة الرئيسية

بالفيديو توماس فريدمان لـCNN: "إسرائيل" تتحول لدولة الفصل العنصري ...ربما يكون بايدن آخر رئيس ديمقراطي مؤيد "لإسرائيل"

31-05-2021, 02:05 توماس فريدمان/cnn
موقع اضاءات الاخباري

 

انضم توماس فريدمان الإعلامي الأمريكي، إلى فريد زكريا مقدم برنامج GPS على شبكة CNN، لشرح كيف يمكن أن تتكشف مسرحية نفتالي بينيت للإطاحة بنتنياهو، وما قد يعنيه ذلك للإسرائيليين والفلسطينيين، 

ورداً على سؤال لcnn  ماذا يعني انتهاء عصر نتنياهو ؟ ليجيب فريدمان : 

" اذا انتهى الأمر وتم الإلتقاء مع حكومة  وحدة وطنية ، دعني أصفها بعبارات يمكن أن يفهمها الأمريكيون : إنه رد فعل قوي ضد زعيم طور عبادة الشخصية ، عاش أساساً من خلال نقسيم الناس ، والذي يُزعم أنه فاسد "

واضاف أن:" أهم شيء للدبلوماسية  الأمريكية والسياسة الإسرائيلية هو الحفاظ على أمر واحد على قيد الحياة وهو في العناية المركزة  "حل الدولتين" .

واجابة على سؤال ل cnn لصاحب كتاب من "بيروت الى القدس " حيث وصفه المذيع بانه كان شخص متفائل ومؤيد لحل الدولتين ؛ وفي الوقت الذي يستمر فيه الزحف الإسرائيلي لبناء المستوطنات ، وتطرف السياسة الإسرائيلية والخلل الوظيفي لحكم حماس في غزة بحسب وصف المذيع ؛ واذا كان قيام دولة ثنائية القومية فيها يُمنح الفلسطينيين حقوقاً سياسة داخل إسرائيل على حد تعبير المذيع ، ليجيب فريدمان :

أعتقد أننا في واقع الدولة أكثر من واقع الدولتين ، لكنني لا أعتبره حقيقة دولة واحدة تمنح فيها الأغلبية اليهودية المساوةا الكاملة للأقلية الفلسطينية !

وبحسب إعتقاد فريدمان :" فان المرحلة أصبحت  فيها مخاطر تحول إسرائيل  إلى دولة فصل عنصري واضحة جدا ، وربما نشاهد في جو بايدن آخر رئيس ديمقراطي مؤيد لإسرائيل ..."

 

الجدير بالذكر أن توماس فريدمان وهو صحفي وكاتب  امريكي ، انضم فريدمان إلى يونايتد برس إنترناشونال في لندن بعد حصوله على درجة الماجستير. أرسلته الصحيفة بعد ذلك بعام إلى بيروت، حيث عاش من يونيو 1979 إلى مايو 1981 أثناء تغطية الحرب الأهلية اللبنانية، ثم عينته صحيفة نيويورك تايمز كمراسل في عام 1981، وأعيد إرساله إلى بيروت في بداية الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982.

فازت تغطيته للحرب - ولا سيما مجزرة صبرا وشاتيلا - بجائزة بوليتزر للتقارير الدولية (بالمشاركة مع لورين جينكينز من صحيفة واشنطن بوست)، وفاز أيضاً بالمشاركة مع ديفيد شيبلر بجائزة جورج بولك عن التقارير الصحفية الأجنبية. انتقل في يونيو 1984 إلى القدس، وعمل هناك كمدير لمكتب نيويورك تايمز في القدس حتى فبراير 1988، وحصل في ذلك العام على جائزة بوليتزر الثانية للتقارير الدولية بفضل تغطيته للانتفاضة الفلسطينية الأولى. كتب فريدمان كتاباً بعنوان "من بيروت إلى القدس" يصف فيه تجاربه في الشرق الأوسط، وفاز الكتاب بالجائزة الوطنية الأمريكية للكتاب القصصي لعام 1989. غطى فريدمان تحركات وزير الخارجية جيمس بيكر أثناء ولاية الرئيس جورج دبليو بوش، وأصبح بعد انتخاب بيل كلينتون في عام 1992 مراسل البيت الأبيض لصحيفة نيويورك تايمز. بدأ في عام 1994 كتابة المزيد عن السياسة الخارجية والاقتصاد، وانتقل إلى الصفحة الافتتاحية لصحيفة نيويورك تايمز في العام التالي بصفته كاتباً لعمود الشؤون الخارجية. فاز في عام 2002 بجائزة بوليتزر الثالثة بفضل هذه الكتابات.

التقى فريدمان ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز في فبراير 2002، وشجعه على القيام بمحاولة شاملة لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي من خلال تطبيع العلاقات العربية مع إسرائيل مقابل عودة اللاجئين وإنهاء الاحتلال الإقليمي الإسرائيلي. اقترح الأمير عبد الله مبادرة السلام العربية في قمة بيروت في شهر مارس من نفس العام، وأيدها فريدمان بقوة منذ طرحها.

حصل فريدمان على جائزة نادي الصحافة لما وراء البحار عام 2004 للإنجاز مدى الحياة، وفي نفس العام حصل على وسام الإمبراطورية البريطانية من قبل الملكة إليزابيث الثانية.

 

شارك