القائمة الرئيسية

سيناتور أمريكي يكشف: واشنطن مولت معمل أبحاث ووهان منشأ "كورونا" المزعوم

20-07-2021, 22:18
موقع اضاءات الاخباري

دخل السناتور الجمهوري راند بول، والدكتور أنتوني فوسي، أحد كبار خبراء الصحة العامة في الحكومة الأمريكية، في نقاش ساخن في جلسة استماع بمجلس الشيوخ، بعد أن اتهم بول، فوسي بالكذب على الكونجرس بشأن دور المعاهد الوطنية في تمويل الأبحاث في ووهان، الصين.

 

ووفقا لشبكة إن بي سي نيوز الأمريكية، كان مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية يرد على ادعاء بول بأن المعاهد الوطنية للصحة قامت بتمويل أبحاث اكتساب الوظيفة، التي تتطلع إلى زيادة قابلية انتقال أو التسبب في اصابة كائن حي من أجل دراسة المرض - في معهد ووهان لعلم الفيروسات.وقال فوسي إن اتهام بول كاذب، مما أدى إلى مزيد من التساولات حول طبيعة هذا البحث.

 

وقال فوسي "سناتور بول، أنت لا تعرف ما الذي تتحدث عنه، بصراحة تامة، وأريد أن أقول ذلك رسميًا".

 

وعلى الرغم من أن هذا ليس اتهامًا جديدًا من بول، إلا أن السناتور أشار يوم الثلاثاء، إلى أن فوسي قد كذب سابقًا على الكونجرس وكان على دراية بما كان يفعله مختبر ووهان بمنح مالية جاءت من المعاهد الوطنية للصحة.

 

وقال فوسي في توبيخ ادعاء بول "سناتور بول، انا لم أكذب أبدًا أمام الكونجرس ولن أتراجع عن هذا التصريح، مضيفًا أن القضية تم تقييمها عدة مرات من قبل أشخاص مؤهلين.

وزعم بول، في إشارة إلى فيروس كورونا، نحن لا نعلم أنها جاءت من المختبر، لكن كل الأدلة تشير إلى أنها جاءت من المختبر، وستكون هناك مسؤولية على أولئك الذين مولوا المختبر، بما فيهم انت".

 

وقال فوسي ردا علي بول، "أنا مستاء تمامًا من الكذبة التي تنشرها الآن، أيها السناتور، لأنه إذا نظرت إلى الفيروسات التي تم استخدامها في التجارب التي تم تقديمها في التقارير السنوية التي تم نشرها سابقا".

 

وأردف السناتور الجمهوري راند بول، إنَّ كبير المستشارين الطبيين للبيت الأبيض الدكتور أنتوني فوسي لم يكن صريحًا بشكل كامل بشأن الروابط بين الوكالة الفيدرالية التي يديرها ومختبر ووهان في الصين، الذي ربما نشأ عنه فيروس كورونا المستجد.

 

وحسب صحيفة "نيويورك بوست" الأمريكية، فقد اشتبك بول وفاوتشي كلاميًا خلال جلسة استماع للجنة في مجلس الشيوخ، حيث نفى فاوتشي بشدة أنَّ تكون المعاهد الوطنية للصحة أو المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية قد مولت بحث اكتساب الوظيفة الذي أجراه معهد ووهان لعلم الفيروسات.

 

لكن بول نفى في تصريحات لشبكة "فوكس نيوز" الأمريكية ما قاله فاتشي، مؤكّدًا: "هذا ليس صحيحًا، فهناك عالمة مشهورة في مختبر ووهان ، اسمها الدكتور شي زينجلي، نشرت ورقة قبل عامين تمت مراجعتها من قبل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وتقول إنَّها بحث عن اكتساب الوظيفة، ولكن في الخط الثانوي، كان عليها أن تسرد قائمة الرعاة، كما أدرجت أسماء دكتور فاتشي والمعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية كرعاة لأبحاثها، والتي يعترف الجميع أنها بحث عن اكتساب الوظيفة، مما يؤدي إلى انتشار هذه الفيروسات الخارقة، لذا أنا لا أعرف كيف يتم التغلب على هذا".

 

كما ذكرت مجلة «نيوزويك» الأمريكية العام الماضي، أنَّه ابتداءً من عام 2014، قامت المعاهد الوطنية للصحة بتمويل الأبحاث التي أجرتها شي وآخرين حول فيروسات الخفافيش التاجية بقيمة 3.7 مليون دولار، اعتبارًا من عام 2019.

 

وأوضحت أنَّ المعاهد الوطنية للصحة والمعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية خصصت 3.7 مليون دولار أخرى لبرنامج بحث مدته 6 سنوات تضمن بعضًا من العمل على اكتساب الوظيفة، أشرف على المرحلة الثانية من البحث منظمة إيكو هيلث أبلاينس غير الربحية.

 

وتابع: "أنا لا أقول أن فيروس كورونا جاء من المختبر، لا أعرف، ولكن هناك الكثير من الأدلة التي تجعلني قلقًا بشأن هذا المختبر وحقيقة أن الناس ليسوا صادقين، وحقيقة أن الدكتور فاوتشي كان يكذب ويقول إنَّه لم يقدم أي أموال لهذا المختبر، ربما الآن الجواب هو أنه أعطاهم الاموال من خلال وسيط، ولكن إذا كانت هذه هي إجابته، فأعتقد أن هذه طريقة غريبة للقول إن ذلك لم يحدث عندما حدث بالفعل".

 

 

شارك