لقاح تجريبي ضد فيروس نقص المناعة البشرية وتحديات التجارب السريرية
منوعات
لقاح تجريبي ضد فيروس نقص المناعة البشرية وتحديات التجارب السريرية
21 أيار 2024 , 17:30 م

مهمة اللقاح هو زيادة عدد الأجسام المضادة في جسم الانسان لتلعب هذه الأجسام المضادة دوراً رئيسياً في القضاء على التهديدات المستقبلية و لكي يكون اللقاح آمناً، فيجب عليه أن يزيد عدد الأجسام المضادة بالنسبة للغالبية العظمى من المرضى دون آثار جانبية أو ردود أفعال كبيرة.

لقاح جديد ضد فيروس نقص المناعة البشرية

يواجه اللقاح الجديد المرشح ضد فيروس نقص المناعة البشرية تلك التحديات المألوفة في التجارب السريرية في المراحل المبكرة، حيث ينجح في أحد الجوانب ولكنه يواجه بعض العقبات في الجانب الآخر.

تطوير لقاح نقص المناعة البشرية الجديد

أعاد مطوروا هذا اللقاح صياغته لتحسين سلامته في الدراسات المستقبلية، وتظهر نتائجهم الأخيرة أن اللقاح نجح في توليد أجسام مضادة على نطاق واسع في عدد صغير من الأشخاص.

bnAbs أجسام مضادة لفيروس نقص المناعة البشرية

تم اكتشاف "الأجسام المضادة المحايدة على نطاق واسع" bnAbs التي تستهدف فيروس نقص المناعة البشرية في أوائل التسعينيات، في ذروة وباء فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.

وكانت إمكانات هذه الأجسام واضحة على الفور، حيث استطاع bnAbs التعرف على سلالات متعددة من فيروس نقص المناعة البشرية وتحييدها، وهو فيروس متنوع وراثياً ومتغير الشكل يغير غلافه الخارجي باستمرار لتجنب اكتشافه المناعي.

لقاح جديد يساعد على إنتاج الأجسام المضادة bnAbs

وعلى الرغم من ما يقرب من أربعة عقود من البحث، فإن اللقاح القادر على توليد bnAbs في البشر، هذا بغض النظر عن نجاحه في تحييد فيروس نقص المناعة البشرية ، كأن أمراً صعباً إلى حد كبير.

تمنحنا العدوى الطبيعية إحساساً بمدى صعوبة جعل الجهاز المناعي يصنع هذه الأجسام المضادة القوية، فلا يتم تصنيع bnAbs إلا في حوالي 10 إلى 25 بالمائة من الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، ويمكن أن يستغرق صنعها عدة سنوات.

ولهذا السبب، فإن الأخبار التي تفيد بأن أحد اللقاحات المرشحة التي تم اختبارها في تجربة سريرية صغيرة قد أدت إلى توليد bnAbs في العديد من الأشخاص بعد جرعتين هي أخبار ممتازة.

يقول الدكتور ويلتون ويليامز، عالم المناعة في معهد ديوك للقاحات البشرية DHVI، والذي قاد الدراسة: "كان من المثير للغاية أن نرى أنه باستخدام جزيء اللقاح هذا، يمكننا بالفعل الحصول على أجسام مضادة محايدة في غضون أسابيع".

اللقاح الجديد يستهدف فيروس نقص المناعة البشرية HIV-1

يستهدف اللقاح المرشح فيروس نقص المناعة البشرية HIV-1، وهو النوع الأكثر شيوعاً بين نوعي فيروس نقص المناعة البشرية، وعلى وجه التحديد، يستهدف اللقاح جزءاً من غلافه الخارجي الذي يحافظ على شكله حتى مع تحور الفيروس.

اختبار لقاح نقص المناعة البشرية الجديد

سجلت المرحلة الأولى من التجربة السريرية، التي بدأت في عام 2019، 24 مشاركاً سليماً، تلقى 4 منهم علاجاً وهمياً، لكن التجربة توقفت بعد أن أصيب أحد الأشخاص برد فعل تحسسي شديد بعد الجرعة الثالثة تجاه أحد مكونات اللقاح، وهو البولي إيثيلين غلايكول PEG، والذي تم استخدامه لتثبيت التركيبة.

وقبل إيقاف التجربة، تلقى 5 أشخاص ثلاث من الجرعات الأربع المخطط لها، وتلقى 15 شخصاً جرعتين فقط.

تمت إعادة صياغة اللقاح منذ ذلك الحين بدون PEG حتى تتمكن التجربة من استئناف اختبار نسخة خالية من PEG، وفي غضون ذلك، قام ويليامز وزملاؤه بتحليل البيانات المتاحة ووجدوا أن اللقاح أثار استجابة مناعية قوية بعد جرعتين فقط.

كما تم إنتاج مضادات النخبة المرغوبة منذ فترة طويلة، bnAbs، في اثنين من الأشخاص الخمسة الذين تلقوا ثلاث جرعات قبل توقف التجارب، ونجحت أقوى هذه الأجسام المضادة في تحييد 15 إلى 35% من سلالات فيروس نقص المناعة البشرية في التجارب الخلوية.


المصدر: النهضة نيوز

الأكثر قراءة تعّرف على اميركا كما هي
تعّرف على اميركا كما هي
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة؟
شكراً لاشتراكك في نشرة إضآءات
لقد تمت العملية بنجاح، شكراً