روسيا / نتائج أولية حزب بوتين يتصدّر انتخابات مجلس الدوما
أخبار وتقارير
روسيا / نتائج أولية حزب بوتين يتصدّر انتخابات مجلس الدوما
إضآءات 19 أيلول 2021 , 23:30 م
روسيا / نتائج أولية حزب بوتين يتصدّر انتخابات مجلس الدوما

 

مع فرز تسعة بالمئة فقط من الأصوات على مستوى البلاد، أظهرت المؤشرات الأولية للانتخابات التشريعية الروسية فوز حزب روسيا الموحدّة بنحو 38.57 بالمئة من الأصوات، في اقتراع استُبعد منه أبرز معارضي الكرملين.

 

روسيا 

أظهرت نتائج أولية واستطلاع لآراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع  أن حزب "روسيا الموحدّة" الحاكم - الذي يدعم الرئيس فلاديمير بوتين - في طريقه للفوز بالانتخابات التشريعية التي استمرت ثلاثة أيام.

ويهدف ذلك الاقتراع إلى انتخاب 450 نائباً في مجلس الدوما، أحد غرفتي البرلمان الروسي الذي يسيطر عليه حالياً حزب روسيا الموحّدة. 

 ومع فرز تسعة بالمئة فقط من الأصوات على مستوى البلاد، قالت لجنة الانتخابات المركزية إن حزب روسيا المتحدة اقتنص 38.57 بالمئة من الأصوات، وفق نتائج أولية نشرت بعيد إغلاق مراكز الاقتراع في تصويت استُبعد منه أبرز معارضي الكرملين.

جاءت النتائج الأولية بعد فرز 9 بالمئة من المراكز على ما أعلنت اللجنة الانتخابية، فيما احتل المركز الثاني الحزب الشيوعي بنسبة 25,06 بالمئة من الأصوات.

وحل الحزب الليبرالي الديموقراطي الحديث العهد على الساحة السياسية ثالثاً بحصوله على 9,6 بالمئة من الأصوات، وحله خلفه حزب "روسيا العادلة" الوسطي.

كما توقع استطلاع لآراء الناخبين بعد الإدلاء بأصواتهم أجرته مؤسسة إنسومار ونشرته وكالة الإعلام الروسية فوز الحزب الحاكم بما يزيد قليلاً على 45 بالمئة من الأصوات.

وفاز الحزب بما يزيد قليلا عن 54 في المئة من الأصوات في 2016، وهي المرة الأخيرة التي أُجريت فيها انتخابات برلمانية. وقد واجه منذ ذلك الحين انخفاضا في شعبيته بسبب الشعور بالضيق على مدار سنوات من تدهور مستويات المعيشة.

  هذا وقد أسّس أنصار المعارض المسجون أليكسي نافالني استراتيجية أطلقوا عليها تسمية "التصويت الذكي" ودعوا إلى التصويت لصالح المرشحّين الأكثر قدرة على إلحاق الهزيمة بـ"روسيا الموحدة" .

وقال أندري وهو مبرمج كمبيوتر يبلغ 33 عاماً أثناء الإدلاء بصوته الأحد في موسكو، إن ما يجري هو "شبه انتخابات، وهذا أمر محزن". وأضاف في مقابلة مع وكالة فرانس برس أنه اتّبع نصائح فريق نافالني إلا أنه رفض الكشف عن اسمه كاملاً خشية تعرضه لأعمال انتقامية.

المصدر: مموقع إضاءات الإخباري