تقرير المرصد العربي لحقوق الإنسان والمواطنة عن لقاء عبر تطبيق cloubhouse
أخبار وتقارير
تقرير المرصد العربي لحقوق الإنسان والمواطنة عن لقاء عبر تطبيق cloubhouse
إضآءات 16 تشرين الأول 2021 , 14:23 م
  جرت ندوة افتراضية عبر تطبيق كلوب هاوس لمناقشة أبرز التحديات والأزمات التي تواجه الاحتلال الصهيوني، تحت عنوان: فلسطين أصل الحكاية..  العدو أمام قنبلة موقوتة وشارك في النقاش رئيس وحدة العلاقات ا

 

جرت ندوة افتراضية عبر تطبيق كلوب هاوس لمناقشة أبرز التحديات والأزمات التي تواجه الاحتلال الصهيوني، تحت عنوان: فلسطين أصل الحكاية..  العدو أمام قنبلة موقوتة

وشارك في النقاش رئيس وحدة العلاقات الدولية في المرصد العربي الدكتور شرحبيل الغريب من فلسطين ،

والدكتورة ميادة رزوق من سوريا.

والدكتور عبد الناصر احمد القداري من هولندا،

ورئيس جمعية الشتات الفلسطيني (السويد )

الأستاذ خالد السعدي من السويد ورئيس موقع اضاءات الأستاذ شاكر_زلوم من لبنان  والدكتور عباس الأسدي من العراق ، و تميز اللقاء بالنقاش الفعّال والإيجابي لجهة الإضاءة على الانجازات التي حققتها المقاومة في عدة جولات لها وتماسكها وتراكم قوتها العسكرية والبشرية والإعلامية وتعزيز قوتها الشعبية.

وإفتُتح الحوار بمقدمة عرضتها رئيسة المرصد العربي الدكتورة رولا حطيط ذكرت فيها الاعترافات والتصريحات المتعددة والتي أدلى بها قادة كيان العدو حول التحديات الكبيرة والخطيرة التي تواجه إسراءيل.

وأضافت: أنه من المهم ان توجه هذه التصريحات الى المجتمع العربي بشكل عام، والشعب الفلسطيني بشكل خاص، لأنها تؤكد على أنّ قوى المحور الصاعدة في المنطقة لم تعد تشكل جزءاً مهماً ومؤثراً على المشهد السياسي في المنطقة فحسب، بل أضحت هي القلم الذي يخط معالم المنطقة ، ويحدد المسارات السياسية للسنوات القادمة، وهذا هو القلق الأكبر على مستقبل دولة قامت رغم أنف شعوب المنطقة، وهذا هو مصدر الفرح للشعب العربي الذي بدأ يتطلع إلى مستقبله خارج حدود الدول العربية التي تسير عكس التيار، وتندفع بسرعة الخطأ في اتجاه التطبيع مع دولة الكيان، وتعزيز بقائه من خلال توثيق العلاقات الأمنية والاقتصادية مع دولة فقدت القدرة على حماية نفسها.

وأشارت الدكتورة رولا الى أنّ معالجة هذا الموضوع تندرج من خلال هذه الاشكاليات المطروحة :

أولاً: ما صرّح عنه رئيس المؤتمر اليهودي العالمي رونالد لودر حول خطورة ما تواجهه إ س ر ء يل اليوم، نظرا لأهمية التصريحات التي يتم التداول بها في هذا المؤتمر وهو عبارة عن اتحاد دولي للمنظمات اليهودية المؤيدة للحركة الصهيونية ويشمل أكثر من 70 دولة ، ويسعى لتقوية الوحدة بين اليهود، والحفاظ على العادات الثقافية ، والدينية، والاجتماعية اليهودية .

ثانيًا: العبء الإقتصادي الذي بات يشكله الكيان على الدول التي صنعته وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية ....مما يطرح تساؤل حول اعادة النظر بأهمية وجوده ومساندته؟!

ثالثًا : الهزائم العسكرية والأمنية التي تعرض لها هذا الكيان في المنطقة، والتي كان آخرها معركة سيف القدس والنتائج المربكة التي سببتها له على المستوى الاقتصادي والشعبي والاعلامي.

رابعا : سقوط قناع الديمقراطية والأخلاق والقيم عن هذا الكيان، نتيجة الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني، أمام الهيئات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان ، سيما في ظل الدور الكبير الذي لعبته وسائل التواصل الإجتماعي ، في توثيق هذه الجرائم والمجازر المرتكبة، وعرضها أمام الرأي العام والمجتمع الدولي .

خامسًا : التهديد الذي يواجهه الكيان في أمنه القومي ، فلا نقطة جغرافية آمنة... كما أنّ الهجرة العكسية من هذا الكيان في ازدياد ملحوظ ما يشكل اشكالا ديمغرافيًا ينعكس سلبًا في الداخل المحتل...هذا بالإضافة الى الإرباك على الحدود بسبب الزحف البشري الذي يهدده من لبنان وسوريا والاردن ومصر ، نتيجة التأييد الشعبي للفلسطينيين، بغض النظر عن موقف الأنظمة في بعض هذه الدول.

سادسًا : رهانه الخاسر على التطبيع والذي حاول من خلاله تغطية الأزمة السياسية التي يعاني منها، وترجمت بإجراء أربع انتخابات ،بالاضافة الى محاولة طمس القضية الفلسطينية عند الشعوب العربية، لنجد أن الذي حدث هو عكس ذلك حيث اشتدت اواصر الترابط بين الشعوب العربية والقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في التحرير .

وخلص اللقاء على أن سبب الاعتقاد بنهاية "إسرائيل" هو الفشل في تحقيق أهدافها القومية، الرامية إلى "تحقيق دولة من النيل إلى الفرات"، إضافة إلى الوجود الخطأ في المكان الخطأ، وحالة اليأس والتشرذم عند قادتها، في ظل تعزيز قوة المقاومة وت٠ماسكها ، وإسقاط هيبة إ س ر ا ءيل وقوة ردعها.

وحضر اللقاء فعاليات أكاديمية وإعلامية وحقوقية وشبابية كان لها مداخلات قيّمة تستدعي لقاءات أخرى.

وأدارت هذا اللقاء الدكتورة رولا حطيط رئيسة المرصد العربي لحقوق الإنسان  والإعلامية مريم قبيسي مديرة موقع نوادر برس.

نشكر كل من شاركنا في هذا اللقاء القيّم والهادف حضورًا والقاءً ، آملين أن يكون قد نجح في تصويب وتوجيه العمل والمساعي من اجل القضية الفلسطينية و مناهضة كي الوعي الذي يعمل عليه العدو لحرف المسار عن محور المقاومة على أمل اللقاء بكم في لقاءات أخرى.

المصدر: مموقع إضاءات الإخباري