كتب م. حيان نيوف: البلقان من جديد
مقالات
كتب م. حيان نيوف: البلقان من جديد
م. حيان نيوف 23 تشرين الأول 2021 , 10:55 ص
كتب م. حيان نيوف:     تفجير البلقان من جديد ، هو إحدى الاوراق التي يمكن ان تلعبها الولايات المتحدة على الحدود الشرقية لأوروبا ، والجنوبية الغربية لروسيا ، بتواطؤ تركي ... كان لافتاً منذ أيام الد

كتب م. حيان نيوف:    

تفجير البلقان من جديد ، هو إحدى الاوراق التي يمكن ان تلعبها الولايات المتحدة على الحدود الشرقية لأوروبا ، والجنوبية الغربية لروسيا ، بتواطؤ تركي ...

كان لافتاً منذ أيام الدعوة التي وجه‍ها رئيس وزراء ألبانيا للإتحاد مع كوسوفو ، وتكوين ألبانيا الكبرى ، الأمر الذي لاقى اعتراضاً فوريا وشديدا من وزير الخارجية الروسي الذي اعتبره مناقضا للاتفاقيات الموقعة بعيد الحرب اليوغسلافية الأخيرة ..

من المهم الإشارة إلى ان كوسوفو ، تتمركز فيها قوات للناتو تحت مسمى " قوات سلام" ، وأن حديث رئيس وزراء ألبانيا سبق ورافق زيارة وزير الدفاع الأمريكي إلى اوكرانيا ودعوته الى ضم كل من جورجيا وأوكرانيا للناتو ..

من المهم أيضا الإشارة إلى أن اردوغان عمل في السنوات الاخيرة على تطوير علاقة تركيا مع كل من ألبانيا وكوسوفو . ومن مقولاته الشهيرة "كوسفو هي تركيا ، وتركيا هي كوسوفو" ، وبالنسبة لألبانيا ، فقد سعى أردوغان ولازال يسعى لإقامة قاعدة عسكرية تركية في هذا البلد ، خاصة أن التحالفات في شرق المتوسط وبحر إيجه جرت على عكس ما يشتهي ، فاليونان شبكت تحالفات مع دول المنطقة هناك وحتى مع فرنسا والولايات المتحدة ودول شرق اوسطية ..

من الواضح ان الولايات المتحدة التي ضيّقت على أردوغان في شرق المتوسط ، خاصة فيما يخص خلافه مع اليونان ، تريد أن تدفعه للتوجه إلى البلقان بعد ان توجه للقوقاز ، والهدف الأميركي هو روسيا اولا واخيرا ، ومنع أوروبا من التفلت من الحضن الأمريكي ..


روسيا التي باتت تتحكم بخطوط الطاقة عبر التيار الشمالي والسيل الجنوبي ، وعبر البلطيق والبحر الاسود والبلقان ، ووضعت قدما لها في شرق المتوسط ، باتت تشكل خطرا على منطقة النفوذ الأمريكية وأقصد أوروبا والمتوسط ..
رئيس الوزراء الصربي شكر روسيا على حفاظها على أمن الطاقة في بلاده ، وأدان الممارسات التي تعرض لها الصرب في كوسوفو في الايام الأخيرة ، وكوسوفو أعلنت اليوم عن طرد دبلوماسيين روس لديها ، فيما يعمل اردوغان على تقوية علاقاته العسكرية والتجارية والاقتصادية مع ألبانيا ...
كل ذلك سيكون له أثر على الصراع في منطقتنا ، خاصة ان التشبيك بين الساحات بات بحكم الواقع على اعتبار ان الصراع هو صراع عالمي للسيطرة والنفوذ ، فكيف إذا كانت الأقاليم متقاربة ( القوقاز والبلقان وشرق المتوسط وصولا الى اسيا الوسطى ) 
وهذا لا يعني ان الدول العظمى تخلّت عن مبدأ التوافقات ، لكنه يعني ان الحوار يجري تحت النار احيانا وعلى الطاولة احيانا أخرى ، رسالة التنف كانت رسالة قوية وستتبعها رسائل ربما اكثر قوة ..

م. حيان نيوف

المصدر: مموقع إضاءات الإخباري