كتب د. إسماعيل النجار: إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة.
مقالات
كتب د. إسماعيل النجار: إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة.
د. إسماعيل النجار 13 تشرين الثاني 2021 , 10:27 ص
كتب د. إسماعيل النجار:    هيَ القُوٍَة التي تضمن البقاء، فحُبُّ البقاء وحده لا يكفي، من دون قُوَّة. وللقُوَّة اللازمة مُقَوِّمات يجب تأمينها والحصول عليها،حتى ولوكانت تختلف بحسبَ نوعها.  و

كتب د. إسماعيل النجار:

 

 هيَ القُوٍَة التي تضمن البقاء، فحُبُّ البقاء وحده لا يكفي، من دون قُوَّة.

وللقُوَّة اللازمة مُقَوِّمات يجب تأمينها والحصول عليها،حتى ولوكانت تختلف بحسبَ نوعها. 

ومن أهم مقومات القوة لأي دولَة، عَدَم التِبَعِية، وحُسن اختيار القيادة، من قِبَل الشعب، والِاكتفاء الِاقتصادي الذاتي، ثُمَّ الوحدَة الداخلية واِحترام الدستور؛ فهذه الأمور مجتمعةً تحفظ السيادة الوطنية لأي دولة، صغيرةٌ كانت أم كبيرة.

**إيران...
الجمهورية الإسلامية الفريدة من نوعها في العالم، تَمَيَّزَت بين كافة الدُوَل الإسلامية بإسلامها الحقيقي المحمدي الأصيل، وليسَ الإسلام  بالاسم  فقط،فهيَ التي فرضت القرآن دستوراََ وقانوناََ، ورفعت شعار لا غربية ولا شرقية، واستمرت على هذا النهج رغم حصارها وتآمر أكثر من (٩٥٪) من دوَل العالم عليها، وفرض حرب ظالمة عليها، اِستمرت ثماني سنوات، ورغم ذلك نهضَت مجدداََ، وخرجت إلى الحياة من بطن الموت.

إنَّ الذي أعاد إيران الى الحياة هوَ الإسلام الحقيقي  والقرآن، وتمسك قادتها بهما، بقيادة الإمام الخميني العظيم الذي جَعَل منها دَولةََ إقليمية عُظمَى ذات سيادة،وحضوردولي مهم.

ولتضمَن إيران بقاءها بين دُوَل العالم (المُتَخَنزِر) عليها، وخصوصاََ أميركا وإسرائيل والعَربان، كانَ لا بُد لها من اِمتلاك قُوَّة عسكرية تتلائم وحجمها كدولة، وموقعها الجيوسياسي على إحدىَ ضِفَتَي الخليج الفارسي.

اِنتهَجَت إيران مع الخارج الدبلوماسية الرزينة الهادئة، التي أصبحت سِمَة فريدة تَتَّسِم بها عالمياََ، والتي تتمتع بها الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، وبَنَت قوَّة عسكرية ضخمة وفتَّاكة ومتطورَة، بجهودٍ ذاتية وبإمكانيات محدودة، حتى وصلَ بهاالأمرلتتموضَع في المرتبَة التاسعة بين دُوَل العالم، في الصناعات العسكرية المتقدمَة من كل الجوانب والنواحي، الألكترونيةوفي عالم الفضاء.

وأحرزت إيران في المجال العلمي تقدماََ كبيراََ، على كل المستويات، وطورَت برنامجاََ فضائياََ خاصاََ بها، اِستطاعت من خلاله اِختراق الغلاف الجوي الخارجي للأرض، أُسوَةََ بالدوَل العظمى الخمس الكبرىَ، وتعاملت مع تكنولوجيا النانو كأنها تصنع رغيف خبز.

 لكنّ أمراََ كان أكثر أهمية بالنسبةلنظام الإمام الخميني العظيم،هوَالذي أوصَل إيران إلى هذه المكانة الإقليمية والدولية، ورفعَ من مستوَى قيامها ونهوضها، وكانَ أكثر أهمية من كل ما أسلفناذِكرَهُ على الإطلاق، هو "بناء الإنسان".

فقد رَكَّزَت كافة الحكومات الإيرانية المتعاقبة خلال عهدَي الإمامين، الخميني والخامنائي، على تطوير وبناء الإنسان، على أُسُسٍ دينية وأخلاقية رفيعة، وأوكَلت هذه المهمة إلى صاحبيها الحقيقيين: (القرآن والمرأة). وكانت جهودالحكومات عاملاََ مساعداََ، من خلال بناء المدارس والجامعات ومراكز الأبحاث وتطويرها، والسخاء عليها  ودعمها، الأمر الذي أفسَحَ المجال أمام مئات ألآلاف من الطَلبَة الإيرانيين، لتحقيق أحلامهم في الدراسة،بعدماكان نظام الشاه السابق يمنع عنهم تحقيق هذاالحلم،عبر عدم بناء المدارس والجامعات بشكلٍ كافٍ، وعدم الِالتزام الحكومي المادي بالتعليم الخارجي للطلاب، عكس ما حققته دولة الإمام الخميني المُقَدَّس التي حَوٍَلَت البلاد، من دولة شبه أُمِيَّة إلى دولة متعلمة بالكامل، حيث أصبحت الأمية فيها دون الخمسة بالمئة، جُلُّهُم من الجيل القديم، بعدما كانت النسبة قريبة من ال٩٥٪ في عهد الشاه المخلوع منذ ٤٣ عام.

تتعامل إيران مع جيرانها من دُوَل المنطقة، كبيرةََ كانت أو صغيرة، بنِدِّيَة واحترام، حيث تجاهلت فارق الحجم والعدد، وحجم القوّة العسكرية بينها وبينهم، وتعاطت مع الجميع كأُخوَةََ وأصدقاء، إذ لا يوجد في قاموسها أي هَوَس بممارسة البلطَجَة والهيمنة بالقوّة، ولم تَتَّبِع سياسة الِاستقواء على أحدٍ منهم، رغم أن بعض هذه الأنظِمَة، آذت إيران وغدرت بالإيرانيين ومكروا لهم.

وعندما اعتدَت دولة عظمَى اسمها اميركا على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ردّت إيران كيدأ مريكا لنحرها، "وعين الأسد"تشهد، ولاحاجة لتقديم أي دليل آخر.

إيران الإسلام المحمدي الأصيل بَنَت قوتها العسكرية والتكنولوجية والِاقتصادية،بجهودها الذاتية الجبّارة، من دون مساعدة أو مِنَّة من أحد.

[هي بدأت، كما ذكرت أعلاه، ببناء الإنسان أولاََ، لأنه الأساس، ولأنه القوّة الواقعيّة التي تعتمد عليها في بناء وطن، ونظّفت الإدارات من الفاسدين، ومسحت اللون الرمادي من قائمة سياساتها الداخلية والخارجية، ونصبت المشانق لمَن يستحقها، وفتحت أبواب السجون لكبار مسؤوليها، من دون أن يُقام أي وزن لأي مخطئ أو متآمر أو خائن منهم،والشواهدعلى ذلك كثيرة، 
كما حاسبت المقصرين، وكافأت المحسنين والعاملين بِجدٍّ واجتهاد،
وحفظت دماء الشهداء وغيبَة الأصدقاء، وأحسنَت للجميع، وتواضعَت معهم وأكرَمَتهم وأُكَرِمَت منهم، وسامحَت وتسامحَت.
لكنها، وهنا مربط الفَرَس، ترفع شعار: "الموت لأمريكا والموت لإسرائيل"؛
فهاتين الدولتين الشيطانيّتين لن تشملهما رحمتها ولاشفقتها، ولن تغير من رأيها فيهما، لأنهما شيطانانِ بثوبي دولَة يجب أن يُلقىَ بهما في النار.

13/11/2021

المصدر: مموقع إضاءات الإخباري