القائمة الرئيسية

الرياض تقيم قمة خليجية على أنقاض مجلس التعاون الخليجي

10-12-2019, 22:41 قمة خليجية
اضاءآت

عقدت القمة الأربعين لدول مجلس التعاون الخليجي اليوم الثلاثاء في العاصمة السعودية ، لمحاولة لملمت شتات دول الخليج التي مزقت أوصالها السعودية بفعل سياساتها المدمرة. 

ونوقش في القمة مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب طرح التطورات السياسية الإقليمية والدولية.

وقال الملك سلمان بن عبدالعزيز خلال كلمته في القمة، أن مجلس التعاون الخليجي تمكن من تجاوز الأزمات التي مرت بالمنطقة، مطالبا دول الخليج بأن "تتحد في مواجهة عدوانية إيران وتأمين نفسها في مواجهة هجمات الصواريخ الباليستية".


وأكد البيان الختامي للقمة على "قوة ومناعة وتماسك مجلس التعاون ووحدة الصف فيه"، متجاهلاً الأحداث في المنطقة وخاصة في اليمن والشرخ الذي تسبب به  حصار قطر واتهام عمان وعدائها وكذلك الحرب الشعواء للتي شنها ضد اليمن.

وغاب ثلاثة زعماء من أصل 6 في هذه القمة الـ40 التي انعقدت بقصر الدرعية في الرياض، وكان مقررا في الأصل عقد القمة في الإمارات، لكن تقرر نقلها إلى السعودية دون إبداء أسباب.

وبشكل معتاد، غاب السلطان العماني، قابوس بن سعيد الذي بدأ قبل أيام رحلة علاج خارج البلاد، وحل مكانه فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء، في حين غاب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد عن المشاركة بالقمة الخليجية، للمرة الثانية عن التوالي، كما غاب عن القمة رئيس الإمارات خليفة بن زايد آل نهيان، وحل مكانه نائبه رئيس الوزراء حاكم دبي، محمد بن راشد.
 وتسعى الرياض عبر القمة الى مواصلة تحريضها ضد اليمن وايران في حين  أنها فشلت في المواجهة في الجبهات اليمنية وكذلك في التصدي للصواريخ البالستية والطيران المسير.

شارك