القائمة الرئيسية

أول وزير لبناني في حكومة دياب يحط في دمشق ويلتقي مسؤوليها

02-03-2020, 22:36
إضاءات

في أول تحرك خارجي للحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة حسان دياب، حط وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة في الحكومة اللبنانية رمزي المشرفية، في دمشق أمس والتقى عدداً من وزراءها.

المشرفية بحث ملف النازحين وقضايا ثنائية تخص البلدين مع وزراء الإدارة المحلية والبيئة في سوريا حسين مخلوف، والشؤون الإجتماعية والعمل ريما القادري، والسياحة محمد رامي مرتيني.

المكتب الاعلامي للمشرفية  تحدث عن الزيارة وأشار في بيان له أنه “جرى البحث خلال اللقاء مع مخلوف المكلف بملف النازحين من قبل الدولة السورية والوزيرة القادري المعنية بالشق الاجتماعي وكيفية تحقيق شبكة أمان اجتماعي تساهم بعودة النازحين، ملف النازحين السوريين وكيفية تأمين عودة آمنة وكريمة لهم بالتعاون بين الدولتين اللبنانية والسورية وبالتنسيق مع المنظمات الدولية المعنية في هذا الملف”، ولفت الى ان “ذلك جاء تطبيقا لما ورد في البيان الوزاري للحكومة الحالية في الشق المتعلق بملف النزوح”.

وشدد المجتمعون بحسب البيان على “ضرورة تفعيل التنسيق لما فيه مصلحة البلدين”، وأكد مخلوف والقادري “توجيهات القيادة في سورية بوضع كافة الإمكانيات والسبل الآيلة للوصول إلى تحقيق عودة أبناء الوطن إلى قراهم ومنازلهم”.

كذلك عرض المشرفية مع مرتيني وضع القطاع السياحي وكيفية تفعيله بما ينعكس إيجابا على البلدين.

اللافت في البيانات الرسمية التي صدرت عن الوزارات السورية هو ما أشارت له وزارة السياحة خلال اللقاء الذي جرى بين المشرفية ومرتيني، من تعبير الوزير اللبناني عن سعادته لرؤية التعافي الذي تشهده سورية، والانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في محافظة حلب وريفها مؤخراً.

وتحمل زيارة الوزير اللبناني أهمية خاصة، ودلالات على انفراجات متوقعة بين الحكومتين السورية واللبنانية، بعد قطيعة فرضتها حكومة سعد الحريري بأوامر أميركية خليجية.

 

شارك