القائمة الرئيسية

نحن وهم … شتّان ما بيننا وبينهم ! ( 1 / 2 ) / عاطف زيد الكيلاني

02-08-2020, 15:12 الكاتب عاطف زيد الكيلاني
موقع إضاءات الإخباري

 ومن نكون نحن ، ومن يكونون هم ؟

نحن ، وقبل كل شيء، من أشارت بوصلتنا الفكرية والنضالية منذ بدايات وعينا السياسي  دائما إلى فلسطين ، دون أن يستطيع المتآمرون من تضليلها وحرفها عن اتجاهها الصحيح!
نحن ، أقصد بها كلّ المنحازين الى جانب أوطانهم وشعوبهم .. كل الشرفاء من أبناء شعوبنا العربية .. كل الوطنيين على اختلاف انتماءاتهم الفكرية واتجاهاتهم السياسية .
نحن ، من دفعنا وما زلنا ندفع الثمن الباهظ لمواقفنا المبدئية من مجمل القضايا التي ناضلت أجيال وأجيال من خيرة أبناء شعوبنا العربية من أجلها .
نحن ، من كتاب وصحفيين وإعلاميين وأدباء ومفكرين وضباط وطنيين وجنود شرفاء ورجال دين من مختلف الملل والطوائف ، ومن أفراد عاديين من مختلف الشعوب العربية ، من فقراء وفلاّحين وكادحين ومهمّشين ومتوسّطي الحال ..
نحن ، هذا الطيف الواسع من التنوّع الفكري والحزبي والديني الذين ما خانتهم ذاكرتهم الوطنية والقومية يوما ، وما تاهت بوصلتهم في زحام التضليل الإعلامي وإعادة تشكيل الخرائط لمنطقتنا والعالم بما يخدم المصالح الرجعية الظلامية الصهيوأمريكية .
نحن ، فرسان هذا الزمان، القابضون على جمر الإلتزام بالمباديء مهما كان الثمن ، الواقفون دوما في الصفوف الأمامية والخنادق المتقدمة في مواجهة ما يحاك من مؤامرات على أوطاننا وشعوبنا .
نحن ، من تظاهرنا نصرة للشعب الفيتنامي في سبعينات القرن المنصرم في ثورته على الإمبريالية الأمريكية ( دون أن نقبض من الرفيق هوشي منه أو ثوار الفييتكونج ) .
نحن ، من وقفنا الى جانب قضايا الشعوب وفرحنا لانتصاراتها وحزنّا على شهدائها وفراق رموزها .
نحن ، من رقصنا فرحا عندما انتصرت ثورة الشعب الإيراني على نظام الشاه العميل الأمريكي وجهاز مخابراته ( السافاك ) .
نحن من أحزننا حد الفجيعة موت الرموز التقدمية في عالمنا ، ابتداء من نهرو وسوكارنو ، مرورا بتيتو والزعيم الخالد جمال عبد الناصر ، وليس انتهاء بسلفادور اليندي وهوشي منه وجيفارا … والقائمة أطول مما يمكن حصره .
نحن من شارك بعضنا ذات يوم قارس البرودة في موسكو – حيث تواجد هذا البعض ، وكنت منه – ، في مظاهرة أممية الطابع أوائل سبعينات القرن المنصرم للمطالبة بالإفراج عن ثلاثة مناضلين أمميين:

المناضل الفلسطيني ( صالح رأفت ) المعتقل وقتذاك في الأردن .

المناضل ( تيسير قبعة ) المعتقل في السجون الصهيونية .

المناضلة الأمريكية التقدمية  من أصول أفريقية ( أنجيلا ديفيز ) المعتقلة في سجون بلدها أمريكا .
نحن من نقف الآن بنفس الصلابة التي يشهد لنا بها تاريخنا الى جانب الأشقاء في سورية واليمن ومحور المقاومة في مواجهة ما يحاك لشعوب المنطقة من مؤامرات في دهاليز وأقبية أجهزة مخابرات الدول الإمبريالية ، وعلى رأسها الإمبريالية الأمريكية .
نحن من يرى ما لا يمكن للآخرين ( هم ) أن يروه من حجم المؤامرة الهائل الذي تتعرض له سورية واليمن وشعبيهما وجيشيهما ومقدراتهما وتاريخهما وحاضرهما ومستقبلهما.
نحن من أدركنا بوعينا السياسي واعتمادا على مرجعياتنا الفكرية التي ما خذلتنا يوما ، أدركنا شأننا شأن كل الشرفاء في عالمنا ، أن النصر المؤزر لشعوبنا العربية على كل أطراف المؤامرة قد أصبح أقرب بكثير مما يعتقد البعض  .
أما ( هم ) … ومن ( هم ) ؟ … فلذلك مقال آخر قريب .

شارك