القائمة الرئيسية

من قتل أهل بيروت

06-08-2020, 00:09 محمد مشرف الفقهاء
إضاءات

 

يوم ٢٣ /كانون أول / 2013 ابحرت السفينة ( روزيز Rhosus ) التي ترفع علم جمهورية مولدافيا من ميناء باتومي في جورجيا وعلى متنها 4750 طنا من مادة نترات الأمونيوم القابلة للانفجار والتي تدخل في صناعة المتفجرات لإدخالها الأراضي اللبنانية وإيصالها للارهابيين الموجودين في جرود عرسال ، لاستخدام جزء منها في تصنيع العبوات الناسفة ونقل الباقي إلى الإرهابيين في سوريا ، كانت الوجهة المعلنة للسفينة موزامبيق لكنها وصلت ميناء بيروت تحت ذريعة نقل جرافتين من لبنان لموزامبيق ولدى تفتيش حمولتها تبين أنها تحمل النترات وهنا المفروض أن يتم مراقبة السفينة إلى أن تغادر المياه الإقليمية اللبنانية لكن الخطة كانت تقضي بإنزال الحمولة في العنبر رقم 12 في المرفأ بحجة التحوط عليها كونها مادة خطرة وذلك بعد إطلاق سراح قبطانها وكادر ملاحتها ، لقد تم كل ذلك أ.ثناء وجود غازي العريضي ممثل حزب آل جنبلاط وزيرا للنقل وبقيت الكتلة الخطرة في المرفأ بانتظار الفرصة السانحة لتصل إلى حيث ارسلت ، غير ان الجيش اللبناني والمقاومة اللبنانية حررت الجرود واخرجت الارهاب من لبنان حيث تلقفهم الجيش السوري وقتل منهم من قتل ونقل الباقي إلى إدلب وبالتالي ظلت القنبلة الموقوتة في العب اللبناني ست سنوات ، رغم كل ما كتب عن خطورتها إلا ان الصمت المطبق وعدم اتخاذ أي إجراء بحقها بيعا او إتلافا لم يتخذ وصاحب السفينة لم يطالب بها مما يشير لوجود حراسة رسمية لبقاء الكتلة الأمونية على أرض لبنان كذخيرة تلزم لمن أرسلها .

 

وهذا ما حدث مساء أول أمس مع ماسبق أول الأمس من تهديدات ترامب ونتنياهو للبنان هناك أنباء تسربت تفيد بأن قرار تفجيرها اتخذ في البتاغون كما ورد على لسان الانتر برايز ويدعم هذا الخبر قيام السفيرة الأمريكية وطاقم سفارتها باتخاذ الاحتياطات اللازمة والابتعاد عن منطقة المرفأ مما يعيد للذاكرة خلو مركز التجارة الدولي من اليهود عندما تم تفجيرة بطائرتين في أيلول عام 2001 ..

 

تشير التقديرات الأولية لما يزيد عن مئة قتيل وأكثر من أربعة آلاف جريح وتدمير نصف بيروت وكل ذلك في ذمة رعاة الإرهاب مجتمعين ..

 

أ.محمد مشرف الفقهاء 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك