القائمة الرئيسية

منظمة التحرير ومنظمة فتح والأسئلة المشروعة\ عصام سكيرجي

10-09-2020, 11:01 شعار العاصفة قبل أن تتحول حمامة سلام
موقع إضاءات الإخباري

منظمة التحرير الفلسطينيه وحركة فتح من الصراع والتناقض الى السيطره على المنظمه ومن ثم افراغها من مضمونها والتخلى عن الاهداف والمبادىء التى تاسست المنظمه من اجلها , ويتجلى ذلك فى البرنامج المرحلى او ما يسمى ببرنامج النقاط العشر , وصولا الى الغاء الميثاق الوطنى , هذا الالغاء الذى يعتبر بمثابة موت ونهاية منظمة التحرير الفلسطينيه وان بقيت بالاسم فقط .

فى عام 64 وتحديدا فى 28-5-64 تاسست منظمة التحرير الفلسطينيه بدعم من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر , وعبر مؤتمر شعبى عام عقد فى القدس , بالطبع بعض الدول العربيه كانت تعارض وترفض فكرة انشاء مثل هذه المنظمه , وفى مقدمة تلك الدول كانت تقف السعوديه التى وصلت برفضها لهذه المنظمه الى درجة مقاطعة وعدم حضور جلسات المؤتمر التاسيسي .

فى عام 65 وتحديدا فى 1-1-65 اى بعد ستة اشهر بالتمام والكمال من تاسيس منظمة التحرير الفلسطينيه , تاسست حركة فتح من مجموعه من الشباب الفلسطينى المقيم فى دول الخليج , وكان الغالب على هؤلاء الشباب جذورهم الممتده لحركة الاخوان المسلمين , واذا عرفنا ان حركة الاخوان المسلمين فى تلك الفتره كانت تلقى الرعايه من السعوديه وخصوصا لمواقف حركة الاخوان المعارضه والمناوئه للزعيم الخالد جمال عبد الناصر , يصبح السؤال المشروع هنا: ,

هل كان تاسيس حركة فتح هو الرد السعودى على تاسيس منظمة التحرير الفلسطينيه بدعم من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر , اليس بالامر الغريب ان السعوديه التى كانت تعارض وترفض تاسيس منظمة التحرير الفلسطينيه , اصبحت الداعم الرئيسى لحركة فتح ماديا وسياسيا !!

. سؤال نطرحه امام كل المختصين والباحثين فى الشأن الفلسطينى لتسليط الضوء على حقبه زمنيه من التاريخ النضالى للشعب الفلسطينى

شارك