القائمة الرئيسية

عجل السامري هو رب اميركا.. سرقة ونهب الشعوب هو دينها المعبود..

30-01-2021, 19:39 قصة السامري والعجل
موقع إضاءات الإخباري

 

لم يكد بريق الذهب يخطف عيني "كريستوفر كولومبس" في معابد "الهنود" المزعومين وهم أهل القارة المسماة زوراً وبهتانا بأمريكا, ما كادو يشاهدون بريقة في وبيوتهم وزينة نسائهم حتى باح في يومياته ( ديسمبر ١٤٩٢) عن رغبته في ضرورة انكباب الاسبان والملكة ايزابيلا والبابا على حصاد ذهب العالم الجديد من اجل تحرير

 " اورشليم"..!

لكن  الغزاة الفاتحين الاسبان لم يكونوا في عِير اورشليم ولا في  نفيرها ولم يكن يعنيهم من وصية كولومبس الا الذهب...

وكما روى شاهد الرحمة  الاسپاني المطران بارتولومي دي لاس كازاس :

 

"لقد غشي الاسبان هذه الخراف الوديعة غشيان الذئاب والنمور والاسود الجائعة فقطعوا اوصالها وقتلوها وروعوها وفتكوا بها وعذبوها وابادوها من اجل الذهب...كل يوم فظاعة جديدة غريبة لم نسمع بها ولم نقرأ عن مثلها من قبل ، مما احال هذه البلاد الى قفار بعد ان كانت تصخب بالحياة وتعج بالبشر الذين كانوا فيها مثل خلايا النحل حتى ليظن المرء بان الله اسكن فيها كل خلقه.

 

لقد قتلوا كل هذه الانفس البهية وفتكوا بها ليسرقوا ذهبها وينهبوا ثرواتها...."

 

هذا هو الغرب الذي ينازعنا اليوم المقدرات واستقلال القرار السياسي والاقتصادي  وتقولون عنهم انهم

 شعوب متمدنة...!؟

أي حقارة مورست وتمارس باسم الحضارة الكاذبة الزائفة!؟

اما قصة السامري والعجل فورد ذكرها بالكتاب الكريم: "وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَدًا لَّهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لاَ يُكَلِّمُهُمْ وَلاَ يَهْدِيهِمْ سَبِيلاً اتَّخَذُوهُ وَكَانُواْ ظَالِمِينَ"

هكذا هو حال اليهود واتباعهم من دول الاستعمار, يعبدون الذهب ويكتنزون الأموال وهذا حال عصابات اليهود من آل روتشيلد ومورغان والخ.., فمعظم ذهب العالم وثرواته لهم وبين يدهم .أل روتشيلد

كريستوفر كولومبي

شارك