القائمة الرئيسية

كتب د. حسان الزين: استراتيجية الاقتصاد القاتل لا للإستقالات في وسط المعركة

23-02-2021, 13:59 د. حسان الزين
موقع إضاءات الإخباري

كتب د.  حسان الزين: 

لا يخفى على احد أن لبنان مجبر على شراء نوع معين من اللقاح مجبر اخاك لا بطر ومن مصدر معين هكذا اقر الدائن الا وهو صندوق البنك الدولي وبالطبع  مدعوما بدراسات وابحاث وبروبغندا اعلامية ضخمة 
هذا هي دورة الاقتصاد القاتل ..
الدائن يأتي بلباس انساني لمساعدة الفقراء والصحة و.  . ثم يبكي على ابواب الفقراء يتحدث والمسؤولين بكرافتة سعرها الف دولار او طقم جديد اكثر  ....يطرح ابحاث ودراسات ويدعمها بخطة عمل محكمة ...يبلغ الاعلام ويبدأ الاعلام يطبل ويزمر ويهلل .. المال مال الشعب الذي  سيدفع الشعب فقط من عرقه ودمه ثم يبلغ اباطرة لبنان عليكم ان تشتروا من دكانة مميزة وذات كفاءة عالية لديها اعتراف من منظمة الدواء الامريكية وكأن المسؤول اللبناني لا ناقة له ولا جمل, واحيانا تمرر بطريقة "إطعم التم بتستحي العين" وهكذا دواليك ثم يطرحون الرقابة والتكاليف والتعرفة ...انها دورة الإقتصاد القاتل. 

  اولا كل من يريد خدمة الشعب اللبناني عليه  أن يساعد لبنان في تسهيل الشراء من مختلف المصادر وباسرع من الطائرة والمسؤول اللبناني عليه ان  يذهب الى الميدان الصناعي وان يساهم في صناعة الدواء واللقاحات. على كل حال ان تأتي متأخراً خير من ان لا تأتي ابداً.

الاستراتيجيات المتعددة هي جزء اساسي من التفكير الاداري وخاصة الاستراتيجات الطارئة فلماذا تهديد لبنان بمنعه من قدوم  اللقاحات  وخير ان شاء الله ولماذا الاستقالات الآن  ولماذا ولماذا .  لعل 
المفروض  هو اعلاء الصوت لمواجهة من يمنع ويؤخر اللقاحات الاخرى ومواجهة السياسة الامريكية المسؤولة الاولى والاخيرة عن تدهور البلد وبالطبع الفاسدون اولاد الافاعي الامريكية والهة الاحزاب المتمردة على الله  .

اهم قضية في اللقاحات بان الناس لا تثق بمرسال الحب ومرسال فز ولز  وخليلك لترامب هذا العز هذه حقيقة يجب الاعتراف بها اما الخروقات النيابية والمحسوبية فهذا متوقع في مزرعة تسمى لبنان, الحاكمون فيها أمريكا اولا وتجار الدولار ثانيا  ..

الحل يكمن باتباع  سياسة فتح الاجواء السريعة للقاحات معينة واللامركزية الادارية في السيطرة والقدرة ..وتوحيد  جميع الجهود لتخطي المرحلة الحرجة .....الناس نيام اذا تشكلت الحكومة استيقظوا .....!
بقلم الدكتور حسان الزين

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي إضاءات وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
شارك