القائمة الرئيسية

تقرير مهم لوول ستريت جورنال : كساد أمريكي و الصين تتفوق لأول مرة وزيادة في الإستثمار والإبتكار في العلوم والتكنولوجيا

06-03-2021, 07:28 التنافس الصيني الأمريكي
موقع إضاءات الإخباري

 

الصين /الولايات المتحدة 

 

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية مقالاً بعنوان "تكثيف المنافسة التكنولوجية مع الصين"  أشارت فيه إلى أنه مقارنة مع ركود الولايات المتحدة، زادت الصين الاستثمار والابتكار في العلوم والتكنولوجيا باستمرار، مما ساعدت اقتصادها على تحقيق نمو اقتصادي سريع.

هذا وقد ذكر التقرير ان :"  إن إدارة بايدن في المراحل الأولى من تأسيس "تحالف تكنولوجي" ضد الصين وتأمل في التعاون مع الحلفاء للحفاظ على التفوق التكنولوجي الغربي في المجالات الحيوية للدفاع الوطني والاقتصاد في العقود المقبلة، لسوء الحظ، تأخرنا خطوة واحدة. "

وأضاف التقرير  أن :"  خطة الصين تركز  على عشرة مجالات رئيسية، بما في ذلك جيل جديد من صناعة تكنولوجيا المعلومات، وأدوات الآلات CNC المتطورة والروبوتات ومعدات الطيران والفضاء ومعدات الهندسة البحرية والسفن عالية التقنية والطب الحيوي والمعدات الطبية عالية الأداء والخ. حتى عام 2018، قد استثمرت الحكومة الصينية مئات المليارات يوان صيني من الأموال لدعم البحث والتطوير في هذه المجالات.

ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة تعاني من الركود  ،  ووفقًا للتقرير الصادر مؤخرًا عن الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم، تجاوزت استثمارات الصين في البحث والتطوير استثمارات الولايات المتحدة لأول مرة في العام الماضي."

 

كما ذكر تقرير وول ستريت جورنال انه :" في العشرين عامًا الماضية، تضاعفت ميزانية البحث والتطوير في اقتصاد الصين أكثر من ثلاثة أضعاف " وذكر التقرير أن:"  هناك دلائل أخرى على أن الولايات المتحدة تتجه نحو الانحدار. في العشرين عامًا الماضية، تضاعف عدد شهادات البكالوريوس الممنوحة في العلوم والهندسة سنويًا في الصين أكثر من ثلاثة أضعاف، وعدد الصين يتجاوز الآن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان مجتمعين ".

 

و على الرغم من أن الولايات المتحدة تمنح المزيد من الدكتوراه في العلوم والهندسة، فقد ضاقت الفجوة بشكل كبير. بحسب التقرير 

مضيفاً انه :" قبل عشرين عامًا، نشر الباحثون الأمريكيون أربعة أضعاف عدد المقالات المهنية في مجالات العلوم والهندسة ما نشره نظرائهم الصينيين.  وقبل عشرين عامًا، سجلت الصين بأقل من 20000 براءة اختراع سنويًا، ولكن بحلول عام 2018، ارتفع هذا الرقم إلى أكثر من 400 ألف مقابل 300 ألف براءة اختراع أمريكية."

 

كما ذكر التقرير ان استثمارات الصين الضخمة  وجهودها في البحث والتطوير ساهمت  كثيرًا في النهوض الاقتصادي للبلاد. ففي عام 2007، كان عدد الشركات الأمريكية في قائمة "فورتشن غلوبال 500" ستة أضعاف الصين. ولكن بحلول عام 2018، كان عدد الشركات الصينية قريب من عدد الشركات الأمريكية في هذه القائمة."

 

هذا  وقد وصل ضعف المكانة النسبية للولايات المتحدة في مجال العلوم والتكنولوجيا إلى النقطة الحرجة كما وصفتها الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم. على الرغم من أن الجهود المبذولة لبناء تحالفات تقنية جديدة هو جزء من الحل، إلا أنها لا يمكن أن تحل محل الجهود المحلية في الولايات المتحدة."

 

وختم التقرير انه :" إذا لم تقم الولايات المتحدة بتحسين وضعها الحالي، ستفقد مكانتها كقوة اقتصادية وعسكرية كبرى في العالم. يجب أن تكون الاستجابة لهذا التحدي العمود الفقري لمشروع قانون البنية التحتية الذي تخطط إدارة بايدن لتقديمه في وقت لاحق من هذا العام. سيساعد تحسين الطرق والجسور والموانئ والمطارات على زيادة القدرة التنافسية الأمريكية، وكذلك تعميم النطاق العريض عالي السرعة. ولكن إذا لم يتم تحسين مجالات العلوم والهندسة والتكنولوجيا، ستستمر الولايات المتحدة في التخلف والتأخر في السباق " .

 

مواضيع ذات صلة اضغط هنا:

الإعلام الصيني: توقعات بتسارع نمو الاقتصاد الصيني إلى أكثر من 6% في عام2021 من أين ثقة الصين 

شارك