القائمة الرئيسية

تقرير اسرائيلي يطالب بجهود دولية لإبعاد الأسد..."وجوده غير مريح"

08-04-2021, 00:33 الرئيس الأسد
موقع اضاءات الاخباري

سلط مركز بحثي إسرائيلي الضوء على الأوضاع المختلفة في سوريا بعد عقد على ماتسمى "الثورة السورية"، حيث بات وجود الرئيس السوري بشار الأسد، "غير مريح لإسرائيل"، موصيا ببذل جهد دولي لإزاحته كمدخل لإبعاد إيران عن المنطقة، حسب قوله.

وأوضح "مركز بحوث الأمن القومي" التابع لجامعة "تل أبيب" العبرية، في تقديره الاستراتيجي الذي أعده أودي ديكل وكارميت بلنسي، أن "العصيان المدني الذي قمع بوحشية من نظام ديكتاتوري، مسنود عسكريا ودبلوماسيا من روسيا وإيران، ترك سوريا منقسمة لمناطق نفوذ وسيطرة بإسناد دول أجنبية"، مؤكدا أن "سوريا في المستقبل المنظور ستبقى منقسمة ومفككة".

وزعم التقرير أن "خريطة السيطرة" توضح أن "سوريا منقسمة إلى عدة جيوب، الرئيس الأسد وبمساعدة عسكرية من روسيا وإيران يسيطر ظاهرا على ثلثي الدولة، فيما تعتبر إدلب شمال غرب سوريا جيبا للإرهابيين برعاية تركيا، وعلى طول الحدود السورية التركية توجد مناطق تحت سيطرة الاحتلال التركي، في حين تخضع معظم المناطق في الشمال الشرقي من الدولة والتي تضم معظم المقدرات الطبيعية لسيطرة كردية والتي تتبع لقوات الاحتلال الأمريكي أما في وسط وشرق سوريا فتعمل خلايا لداعش".

وذكر المركز  أن "السيطرة على الحدود السورية تشهد على سيادة منقوصة؛ أولا- الجيش السوري يسيطر على نحو 15 في المئة من الحدود البرية الدولية.

وثانيا- حدود سوريا مع لبنان توجد تحت سيطرة حزب الله.

وثالثا- حدود سوريا مع العراق توجد تحت سيطرة "مليشيات" شيعية".

 

شارك