حزيران؛ هل يكون شهر العصف والتحولات الكبرى.
مقالات
حزيران؛ هل يكون شهر العصف والتحولات الكبرى.
ميخائيل عوض
22 أيار 2024 , 21:14 م


بيروت؛ ٢٢/٥/٢٠٢٤

ميخائيل عوض

كثرت في الآونة الاخيرة الدراسات والكتابات الاسرائيلية التي تتنبأ بان يكون حزيران شهرا لاهبا على جبهتي الشمال والشرق ما دامت عاصفة على غزة والضفة الغربية.

يستند الخبراء وقادة عسكريون سابقون وحاليون في تنبؤاتهم الى معطيات؛

1- طالت الحرب كثيرا واستدرجت إسرائيل الى استنزاف حاد لم تتحسب لأثمانه الاقتصادية والمعنوية ولعجز جبهتها الداخلية وقدراتها التجنيدية" الجنرال بريك- ووزير الدفاع السابق ليبرمان " عن تحملها ما ادى الى تصاعد الانقسامات وبلوغها مجلس الحرب وتغير حاد في مزاج الجمهور والتحول بحسب استطلاعات الراي عن تايد نتنياهو وتايد الحرب الى الضد .

2- الاخطر يتجسد في تحولات الراي العام العالمي وما بلغته اسرائيل من عزلة عالمية ووقوعها تحت سطوة محكمة الجنايات والعدل الدولية الاول مرة في تاريخها فقد انهارت روايتها وسرديتها واصبحت دولة منبوذة عالميا.

3- يقرؤون في اداء المقاومة اللبنانية وسيطرتها على التطورات والكشف عن قدراتها وتعميق ضرباتها كما ونوعا وجديدها بالسلاح والتكتيكات ومنهجيات عملها الاستراتيجي في تدمير الحصون وخطوط الدفاع ومقرات السيطرة والقيادة وتوسيع مسرح الحرب الى الجولان وتدمير المناطيد والشروع بتكتيكات قتال العدو في مواقعه وحصونه من مسافة صفر" التدرب على العبور" والبعض يعتبر الجليل بات ساقطا كمعطيات عملية ملموسة تستهدف تحضير مسرح عمليات لتوسيع الحرب والعبور من الشمال والشرق لوضع هدف تدمير اسرائيل موضع التنفيذ.

4- يتخوفون من ان اطالة امد الحرب لاستهلاك ما تبقى من عناصر قوة إسرائيل وحلفها وتأزيمها والاستثمار بالانتخابات الامريكية ومساراتها كان عن سبق تصور وتخطيط من محور المقاومة على راسه ايران وحزب الله ويفترضون ان الوقت قد حان والعصف ات وستكون جولة فصل.

5- يستندون الى ان نتنياهو ارتكب الحماقة لأسبابه الشخصية وخالف نصائح الموساد والاجهزة والقادة وتورط ولم يعد قادرا على التحكم بما في ذلك وقف الحرب وتجرع كأس الهزيمة في ان يقبل الهدنة دون تحقيق اي من الاهداف. ويرون في تصدع مجلس الحرب وتهديدات غانتس وقائد الاركان ولبيد بمثابة مؤشرات جدية على يقين القيادة العسكرية بالهزيمة والعجز وبخطر عصف الحرب شمالا وشرقا بمبادرة من المقاومة. ولهذا حدد غانتس موعدا للاستقالة ٨ حزيران.

على الضفة الاخرى سبق لإعلامين يصفون انفسهم انهم مطلعون وعارفون ومقربون من قيادة المحور ان اعلنوا حزيران شهر العصف والحسم والله اعلم.

في المعطيات المادية الملموسة وقائع واحداث وممارسات تعزز احتمال العصف قريبا في حزيران او بعده؛

- ما انجزته المقاومة في الجنوب من عمل متقن في سياق استراتيجي هادف. واعلان الحوثين المرحلة الرابعة وتحويل المتوسط الى مسرح حرب. وزف المقاومة شهدائها على طريق القدس وتحفيز الفصائل الفلسطينية واللبنانية للمشاركة العسكرية الفاعلة من جبهة الجنوب واقفال حزب الله خطوطه ورفضه التفاوض قبل وقف حرب غزة.

فالعارفون بعقل المقاومة يرونها وقائع واحداث منسقة ولأهداف استراتيجية مدروسة؛

- تحول الحرب من عملية تكتيكة في طوفان الاقصى العجائبية الى حرب طويلة استنزافية وفتح جبهات واسعة واشتباك اقليمي دولي عند الرد الايراني.

- انسداد اي افق لتفاهمات ايرانية امريكية او امريكية روسية صينية على المنطقة والعجز المطبق عن انشاء تحالف امريكي عربي اسرائيلي لتعزيز مكانة إسرائيل والحاق هزيمة بغزة وحماس والمحور وانهيار مشاريع وطروحات ادارة عربية اممية لغزة. وانسداد الافق تماما امام اي ترويج لمشروع حل الدولتين بسبب تعنت اسرائيل وتحولها الى التطرف والدينية وغياب القوى الحاملة لمشروع حل الدولتين فيها.

- انشغال وعجز الادارة الامريكية عن لجم مغامرات نتنياهو وفشل كل جهودها لمنعه من عملية رفح.

- صلابة وتمكن المقاومة في غزة وحجم الاستنزاف والاشغال للجيش الاسرائيلي وخسائره المهولة وعودته للفتال في شمال فلسطين في ظل نقص العديد وانهاك القوة النظامية والتمردات في تلبية الحاجات من الاحتياط او تجنيد الحريديم.

هل يلتقط محور المقاومة الفرصة؟

هل حقا هو خطط وادار الحرب بوتائر مختلفة على الجبهات ولم يستجب لصراخ المستعجلين والمتشككين تأسيسا وتحضيرا للجولة الكبرى؟

هل دنت لحظة التحرير والصلاة في الاقصى؟

الجواب الارجح؛ بنعم وقد نكون في الزمن الفاصل فان لم تشهر إسرائيل هزيمتها وتقبل وقفا للنار استباقا للعصف فكل الدلائل والمعطيات ترجح العصف اذا لم يقع في حزيران فبعده ليس ببعيد لناظره.

والحق يقال والواقع دليل قطعي؛ اسرائيل في اضعف ايامها وحلفها مأزوم ومنشغل عنها وعاجز عن خوض حروبها الانتحارية.

ما بلغته الامور لم يحصل صدفة ولا بقوة الزمن وحقائقه فحسب بل بإسناد وفعل فاعل قرر من اربعة عقود ونيف وعقد العزم على توفير وانضاج الظروف والشروط وموازين القوى لتحرير فلسطين.

وقد تحققت له الفرصة والقدرة والظروف .

هل تفوته؟

الامر عنده وعند الله.

المصدر: موقع إضاءات الإخباري
الأكثر قراءة مصير النظام الرسمي العربي
مصير النظام الرسمي العربي
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة؟
شكراً لاشتراكك في نشرة إضآءات
لقد تمت العملية بنجاح، شكراً