القائمة الرئيسية

في الذكرى ( 74 ) لتأسيس الجيش العربي السوري

01-08-2020, 12:53 الجيش العربي السوري
موقع اضاءات الاخباري

 تحية لهذا الجيش العربي المقدام، الجيش العقائدي الذي خاض حروب الدفاع عن الوطن والأمة كلها، عبر مسيرة كفاحية قدم بها كواكب من الشهداء الابرار.

 تاريخ مشهود معمد بالدم لهذا الجيش الباسل، تاريخ عريق في تاريخ الأمة كلها، فإذا كان هو الجيش الأول في عهد الوحدة، في عهد الجمهورية العربية المتحدة، فإنه الجيش الذي يحتفل مع الجيش اللبناني بعيد الـتأسيس بنفس اليوم.

 فلقد توج فيها الجيشان علاقة بدأت بانخراط الشعبين، اللبناني و السوري في كفاح مشترك ضد الانتداب ( الاستعمار ) الفرنسي.

 لقد ضمت الكلية الحربية في حمص مقاعد لأوائل الضباط اللبنانيين الكبار ومنهم الرئيس الراحل اللواء فؤاد شهاب، واللواء الراحل جميل لحود، وغيرهم كثير.

 إنه الجيش العربي السوري الذي انتصر للشعب اللبناني وهو يخوض معاركه من أجل وحدة لبنان ومنع تقسيمه،

ومن أجل عروبة لبنان ومنع صهينته، ومن أجل تمكين الدولة اللبنانية من إعادة بناء مؤسساتها التي دمرتها الحرب الداخلية.

 إنه الجيش العربي السوري الذي دعم المقاومة في لبنان، وساندها بكل ما يمكنها من الانتصار.

 إنه الجيش العربي السوري الذي قدم خيرة وجنوده في معارك متتالية مع العدو الصهيوني، وفي سبيل تحرير فلسطين، فعقيدته العسكرية تقوم على أن الكيان الصهيوني هو عدو الأمة جمعاء وأن الواجب هو التحرير.

 اليوم يحيي الجيش العربي السوري ذكرى تأسيسه على طريقته، في تحقيق الانتصار تلو الانتصار على قوى التكفير والإرهاب وداعميهم ومموليهم, في الحرب التي شنت على سوريا تكرست عدة دروس، فلقد ثبت أولا أنه ليس بمقدور من يشن الحرب والعدوان أن ينهيها بشروطه ويتحكم بنتائجها .

 لقد امتلكت سوريا وجيشها وقيادتها قدرة استثنائية على إدارة الصراع المعقد والخطير ووضعت من الخطط ما يمكنها من إفشال الحرب وهزيمة المعتدين. • اليوم يكتب الجيش العربي السوري بالدم سفر الانتصار على الإرهاب والإرهابيين لتسقط معهم مشاريع ومخططات الكانتونات والتجزئة والتفتيت .

 وحدة سوريا أرضا وشعبا هي الحقيقة الأكيدة، والجيش العربي السوري جيش الأمة في معارك الصمود والتحرير حقيقة ثابتة، إنه جيش النصر القادم على الكيان الغاصب.

إن حركة فتح الانتفاضة وهي تشارك سوريا شعباً وجيشاً وقيادة إحياءهم لهذه المناسبة، تؤكّد على وقوفها الحازم إلى جانب سوريا في وجه كل المتربصين بها من معسكر الأعداء، من أمريكيين وصهاينة وحكاماً عرباً اندمجوا بالمشروع الصهيوني والمشروع الاستعماري الغربي ...

.(ابو فاخر/امين السر المساعد لحركه فتح الانتفاضه)

شارك