شعر يعبر عن قدر الإنحطاط الذي وصلت اليه نُظمنا.. قصيدة يا ليتني ما عشت يوماً كي ارى
ثقافة
شعر يعبر عن قدر الإنحطاط الذي وصلت اليه نُظمنا.. قصيدة يا ليتني ما عشت يوماً كي ارى
6 أيلول 2021 , 07:48 ص
يا ليتني ما عشت يوماً كي ارى من قادنا للسعد اصبح باكياً الكلب اصبح سيداً واللص اصبح قاضياً قصة طالب عراقي دخل مطعم فوجد أستاذه الذي درسه يعمل خبازا  في مطعم (بالعراق) نتيجة الأوضاع المزهرية هن

يا ليتني ما عشت يوماً كي ارى
من قادنا للسعد اصبح باكياً

الكلب اصبح سيداً
واللص اصبح قاضياً

قصة طالب عراقي دخل مطعم فوجد أستاذه الذي درسه يعمل خبازا  في مطعم (بالعراق) نتيجة الأوضاع المزهرية هناك.
فصورها بقصيدة راقية…

ماذا أقول وقد رأيت معلمي 
في مطعم الخضراء يعمل طاهيا !

يا ليتني ما عشت يوماً كي أرى
من قادنا للسعد أصبح باكيا

لما رأني غض عني طرفهُ
كي لا أكلمُه ، وأصبح ...... لاهيا

هو مُحرجٌ ، لكنني ناديتهُ
يا من( أنرت الدرب ) خلتك ناسيا !

فأجاب مبتسما ، ويمسح كفهُ
أهلا بسامي ، مثل أسمك ساميا

إن كنت تسأل عن وجودي ها هنا
فالوضع أصبح بالإجابة كافيا

قطعوا الرواتب يا بُني وحالنا
قد زاد سوءاً ، بعد سوءٍ خافيا

الجوع يسكن بيت كل معلم 
والبؤس درساً في المدارس ساريا

إن لمتني عما فعلت مصارحاً
فإليك أطرح يا بُنّي ... سؤاليا

إن عُدت للتدريس أين رواتبي ؟
أوكيف أُطعم يا رعاك ... عياليا

أو كيف أدفع للمُؤجر حقهُ ؟
إن جاء يطلبني ويصرخ عاليا !

أو كيف أشرح للعيال دروسهم
وأنا أفكر كيف أرجع ماشيا !

أو كيف أُعطي من تميز حقهُ
وأنا أفكر .. ما عليَّ وما ليا ؟

الكلبُ أصبحَ سَيٍّداً
واللٍّصُّ ... أصبحَ ...قاضِيَا

وَأنا المُعَلٍّمُ ..؟لَمْ ... أعِشْ
في العمر .. يوماً .... سالِيَا

أفنيتُ عمري في العمل
ما كُنتُ .... يوماً .... عاصِيَا

إن غِبتُ ... يوماً . مُرغَماً
رَفَعَ ... المُدِيرُ ..... غِيابِيَا

و مُوَجِهي ... إنْ زارَني
ما كانَ .... يوماً ... راضِيَا

سَرَقَ اللُّصوصُ رواتبي
شَلُّوا ... حُقوقي.. وَ مالِيَا

بِنْتي .. تَموتُ مِن الأَلَم
و الإبنُ .. يَمشي حافِيَا

مِن أجلِ أطفالي .. أبيع
عَيني .. وَ قَلبي.. راضِيَا

يا .. مَن ستقرأ قِصتي 
أرسِل... إليٍّا ... الشارِيَا

فالعلمُ أصبحَ ...هَيٍّنٌ
والجهلُ ... أصبحَ ..عالِيَا

من ذا...؟ يلوم ... مُعَلِماً
إن صار ... يعمل .. ساقِيَا

أو عاملاً ... في .. ورشةٍ 
أو في .. المطاعِمِ ..طاهيَا

أو إن .. رآهُ ....بِمسجِدٍ
ماداً... يَديهَ ... وَ باكِيَا

حقاً قصيدة تنطق آلما لحال فئة عزيزةفي المجتمع العراقي

المصدر: موقع اضاءات الاخباري
الأكثر قراءة مصير النظام الرسمي العربي
مصير النظام الرسمي العربي
هل تريد الاشتراك في نشرتنا الاخباريّة؟
شكراً لاشتراكك في نشرة إضآءات
لقد تمت العملية بنجاح، شكراً